افتتح بنك لئومي، الأحد 14.3.2021 مركز أعمال جديد في وادي عارة، هو "مركز الأعمال عيرون"، الذي سيقدّم الخدمات لأصحاب الأعمال والمصالح التجارية في جميع بلدات المنطقة. وشارك في مراسم افتتاح المركز الذي أقيم عند مدخل قرية عرعرة على شارع 65 ، عدد من كبار المسؤولين في "لئومي"، على رأسهم رئيس مجلس إدارة البنك د. سامر حاج يحيى، رئيس القطاع المصرفي في لئومي شموليك أربيل، نزار حمودي ، مدير مشاريع للمجتمع العربي في لئومي ومعاوية رابي مدير الفرع.
كما حضر الاحتفال عدد من ضيوف الشرف، من بينهم : مضر يونس رئيس مجلس عارة- عرعرة واللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية، بالإضافة الى مدعوين ووجهاء آخرين ورجاء اعمال من منطقة وادي عارة.
وتحدث مضر يونس مرحبًا بافتتاح الفرع في المنطقة، ومؤكدًا على أهمية كل خطوة داعمة للمجتمع العربي واحتياجاته.
وسيقدم المركز الجديد في وادي عارة خدمات متقدمة للزبائن التجاريين وتتلاءم مع احتياجاتهم. ويقف في رأس مركز الأعمال معاوية رابي، ويعمل فيه مصرفيون متخصصون يتمتعون بتجربة غنية في مرافقة الزبائن التجاريين ورجال الأعمال.

وينضم مركز الأعمال "عيرون" إلى عشرات مراكز الأعمال التي تقدم الخدمات للزبائن في جميع أرجاء البلاد، من بينها مركز الاعمال في الناصرة، شفاعمرو، جولس، سابير ، الذي يقدم خدمات في منطقة المثلث الجنوبي.


"المصالح الصغيرة والمتوسطة رافعة للنمو الاقتصادي في البلاد"
افتتح اللقاء رئيس مجلس إدارة بنك لئومي د. سامر حاج يحيى. وقال حاج يحيى بعد تحية الحضور: " يتمتع لئومي بمسيرة طويلة وحافلة مع أصحاب المصالح التجارية في المجتمع العربي، منذ فترة البنك العربي الإسرائيلي الذي تأسس قبل أكثر من 60 عامًا، سنة 1959 واندمج عام 2016 في بنك لئومي بنجاح كبير لمصلحة الزبائن والموظفين سوية. فقدمت لجميع الزبائن العرب الخدمات المصرفية المتوفرة في البنك، ومكن الاندماج الموظفين من التقدم أكثر مهنيًا واداريًا في البنك الأكبر في البلاد".

وأضاف حاج يحيى :" نحن نرى بالمصالح الصغيرة والمتوسطة، رافعة للنمو الاقتصادي في البلاد، ولا شك أنه من أجلِ الاستمرارِ بالنمو والتقدم، يحتاج المجتمع العربي إلى قطاع أعمالٍ ناجح ومزدهر. ويكتسب هذا الأمر أهمية أكبر في هذه الفترة، نظرًا للتحديات الكبيرة التي ترافق جائحة الكورونا. وسيواصل لئومي مرافقته لهذه المصالح كشريك لها نحو النمو والنجاح، من خلال خدمات مصرفية متطورة ومبتكرة، والتي تمت ملاءمتها لخصائص القطاع التجاري في المجتمع العربي، فضلًا عن الخدمات الرقمية والشخصية المباشرة من قبل موظفي البنك، والتي يتميز بها لئومي" .

وفي السنة الأخيرة قادت إدارة البنك سلسلة خطوات استراتيجية، بهدف توسيع نشاطات البنك في المجتمع العربي. ومن بين تلك الخطوات افتتاح "لئومي مشكنتا" في بلدات عربية، وتعزيز النشاطات في مجال الابتكار والهايتك. كما واستثمر لئومي أكثر في الموارد المخصصة لمواصلة تحسين واستحداث الخدمات الرائدة المقدّمة للزبائن في قطاع الأعمال وملاءمتها لاحتياجات وخصائص مصالحهم التجارية".

حول أهمية إقامة مركز الاعمال الجديد في وادي عارة قال د.حاج يحيى :"إقامة هذا المركز هي خطوة أخرى لمواصلة تعزيز علاقاتنا مع أصحاب المصالح التجارية في جميع أنحاء المنطقة، ومساعدتهم في التخطي بنجاح جميع التحديات التي تواجههم، بالإضافة إلى تعزيز الشراكة مع الزبائن عامة في المجتمع العربي. كما يتميز لئومي بالانتشار الأوسع لفروعه في الوسط العربي من بين كل البنوك في البلاد. إلى جانب ذلك، نرى أهمية بالغة بالعطاء والمساهمة من أجل المجتمع، سواء كان ذلك بالتبرع لجهات ومؤسسات ثقافية، رياضية وتربوية، تعمل من أجل تطوير وازدهار المجتمع العربي، أو من خلال النشاطات التطوعية التي يشارك فيها موظفو البنك ويكونون جزءا لا يتجزأ منها.
نظرا للأهمية التي توليها الإدارة لهذه الخطوات ولغاية تأمين نجاحها، عُين نزار حمودي - من أنجح المدراء - رئيس طاقم متخصص لهذه المشاريع. نتمنى له ولجميعنا النجاح.
سنمضي قدمًا في تعزيز شراكتنا وعلاقتنا مع المجتمع العربي في الجوانب المصرفية والاجتماعية".



"الانتشار الأوسع في المجتمع العربي"
من جانبه قال شموليك أربيل، رئيس القطاع المصرفي في لئومي : " يوجد في المجتمع العربي إمكانات كبيرة للأعمال. نحو 24% من مجمل المصالح الصغيرة والمتوسطة في البلاد تتواجد في المجتمع العربي، وأكثر من 96% من المصالح في المجتمع العربي هي مصالح صغيرة ومتوسطة. والجزء الكبير من هذه المصالح تعمل في مجال التجارة، البناء والصناعة. ونفتخر بكوننا البنك الرائد بمرافقة المصالح المتوسطة والصغيرة. ولدينا أوسع انتشار للفروع في المجتمع العربي من بين كل البنوك، مع أفضل المختصين لمرافقة زبائننا.

أما افتتاح مركز الأعمال الجديد في وادي عارة، فهو خطوة إضافية ومهمة في اتاحة نشاطاتنا وخدماتنا لمجتمع الأعمال في المنطقة. إننا في لئومي نرافق المصالح التجارية والأعمال عامة في المجتمع العربي منذ سنوات طويلة، أكسبتنا تجربة أكبر وعززت خبرتنا، ورأينا خلالها الأعمال تنمو وتحقق النجاح، الى جانب مواجهة التحديات المختلفة، خاصة في فترة الكورون. وهنا تجدر الإشارة الى أن لئومي كان أول بنك اتخذ سلسلة إجراءات بهدف التخفيف عن أصحاب المصالح التجارية الذين واجهوا صعوبات في أعقاب الجائحة، وأنا فخور بالقول إننا البنك الرائد في حجم القروض التي قدمناها في اطار الصندوق بكفالة الدولة، والتي بلغت اكثر من 6 مليار شيكل. نحن نصل الليل بالنهار لمرافقة أصحاب الأعمال وخدمتهم على أحسن وجه، وسنواصل القيام بذلك مستقبلا".



"رزمة الدعم الأشمل"
نزار حمودي، مدير مشارع للمجتمع العربي في لئومي قال : " يقدّم لئومي لأصحاب الأعمال رزمة الدعم الأشمل من بين كل البنوك، والتي دمج بين منتجات تمويل مبتكرة، الى جانب خدمات رقمية (ديجيتالية) متقدمة. ونقدم اليوم لزبائننا التجاريين سلة منتجات وخدمات مصرفية متطورة، مُعدّة خصيصًا لطبيعة واحتياجات الأعمال في المجتمع العربي، تشمل عدة أمور من بينها : مسارات قروض متنوعة، بما في ذلك قروض في إطار الصندوق بكفالة الدولة، دعم ومرافقة مالية في إقامة حانوت باللغة العربية عبر الانترنت، لقاء شخصي مع موظف مصرفي مختص بالأعمال، كفالة ديجيتالية للزبائن التجاريين، تأجيل في دفعات القروض، الدفع المباشر عبر الهاتف في المحلات وغيرها".