جرى ظهر اليوم اقتياد الشاب المقدسي ابراهيم حامد لعرضه على محكمة الصلح في القدس.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت حامد رغم تعرضه لاعتداء من قبل مجموعة من المستوطنين خلال تظاهرهم في حي ميا شعاريم غرب المدينة المقدسة.

واكد المحاميان خلدون نجم وجاد قضماني ان الشاب ابراهيم حامد تعرض للضرب المبرح في كل انحاء جسده من قبل مستوطنين اثناء قيادته مما ادى الى فقدان السيطرة داخل السيارة حيث لا يعلم كيف تقدمت السيارة واصابت المستوطن الذي توفي لاحقا.. الشاب بحاله متوسطه وهناك كدمات في كل انحاء جسده والراس.

وبحسب مصادر عبرية فإن الفلسطيني حامد كان يقود حافلة حين اعترضته مجموعة من المستوطنين ومنعته من المرور من الحي خلال احتفالاتهم بما يسمى "عيد المساخر" اليهودي، قبل أن يعتدوا عليه وهو داخل الحافلة ما أدى لإصابته بجروح نقل على إثرها للعلاج.