أكدت هيئة الحشد الشعبي في العراق، يوم الأحد، أن القصف الذي نفذته طائرات أمريكية، يوم الجمعة، استهدف مقاتلين من قوات الحشد ضمن الشريط الحدودي مع سوريا، نافية صحة الرواية الأمريكية حول تواجد القوة داخل الأراضي السورية.

بغداد -سبوتنيك. وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان، "تعرضت قبل أيام قواتنا لاعتداء من قبل القوات الأمريكية أسفر عن استشهاد أحد مقاتلينا".

صورة مأخوذة من شريط فيديو التقطته قناة AFPTV في 16 كانون الثاني/ يناير 2019 تظهر القوات الأمريكية تجمّعت في مسرح هجوم .


ولفت الحشد الشعبي إلى أنه "لخطورة هذا الموضوع وانعكاسه على سيادة وأمن واستقرار بلدنا الحبيب العراق، انتظرت هيئة الحشد الشعبي مدة من الزمن حتى اكتمال الرواية الكاملة حول هذا الاعتداء والتحقق من أن مقاتلينا لم يكونوا متواجدين في عمق الأراضي السورية عكس ما قالته رواية القوات الأمريكية المعتدية، وأن أبطالنا كانوا ضمن الشريط الحدودي بين البلدين لحماية الأرض العراقية من الإرهاب".
وأضاف، "بعد هذا التأكد نعلن رسميا أن قواتنا كانت ضمن خط الدفاع العراقي وأن هذا الاعتداء ينبئ بتطورات مستقبلية خطيرة لابد من الوقوف دون حصولها"، داعية "الجهات المختصة والمعنية القيام بواجبها تجاه أبناء الحشد الذين ضحوا وما يزالوا في سبيل أمن العراق".

هذا وأكد البنتاغون، يوم الجمعة، أن "سلاح الجو الأمريكي وجه ضربة مباشرة ضد مواقع تابعة لجماعات مسلحة تدعمها إيران شرق سوريا"، ردا على الهجمات الأخيرة على عسكريين أمريكيين في العراق.

فيما حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن، إيران بعد الهجوم الجوي الأخير على شرق سوريا، قائلا "لن تفلتوا من العقاب، احذروا".