تساقطت الأمطار والبرد بغزارة، علاوة على الثلوج بكميات متفاوتة، أمس، في اليوم الثاني للمنخفض الذي يؤثر على البلاد، ما تسبب في سيول، وغمر شوارع ومنازل بالمياه، وإغلاق عدد من الطرق، إضافة إلى عدد من حوادث السير في الضفة، توفي جراءها مواطن من بلدة يتما جنوب نابلس وأصيب 12 آخرون، بينما أصيب مواطن في قطاع غزة، جراء انهيار سور بناية عليه.

كما أدى المنخفض إلى خسائر مادية، جراء سقوط لافتات إعلانية، وغيرها من الأجسام الكبيرة على بعض المركبات كما حدث في نابلس، وغزة.

وساهم المنخفض، المتوقع أن ينحسر مساء غد، في هطول كميات كبيرة من الأمطار، كان أعلاها في مدينة نابلس وفق دائرة الأرصاد الجوية، بيد أنه في مناطق أخرى سجل تساقط كميات من الثلوج كما هو الحال في محافظة الخليل، وتحديداً بلدة حلحول شمال المحافظة.
كما امتد تساقط الثلوج إلى محافظة رام الله والبيرة، خاصة في ساعات المساء والليل، بينما شهدت محافظات أخرى تساقطا كثيفا للبرد أسوة ببعض مناطق طولكرم، وجنين، وهما محافظتان يندر تساقط الثلوج فيهما بشكل عام.
وانحسرت حركة المواطنين في الضفة، خاصة في ظل تعطيل المدارس في شتى المحافظات.
عموما، فقد أدى سوء الأحوال الجوية إلى عشرات الحوادث، التي تعاملت معها طواقم جهاز الدفاع المدني ووصلت إلى نحو 100 حادث.

تعامل الجهاز المدني مع حوادث

وذكر النقيب عماد أبو بكر من دائرة العلاقات العامة والإعلام في الجهاز، أن النسبة الأعلى من الحوادث التي تعاملت معها طواقم الجهاز، كانت عبارة عن إزالة العوائق والأجسام التي تطايرت بفعل الرياح، ووصلت منذ بداية المنخفض حتى الساعة السادسة من مساء أمس إلى 24 حالة من ضمن 92 حادثا وثقها الجهاز، لافتا بالمقابل إلى تعامل الأخير مع 12 حادث حريق من ضمنها 3 حرائق منزل، إضافة إلى 16 حالة تصريف مياه من منازل ومنشآت.
ولفت إلى تسبب المنخفض في إغلاق العديد من الطرق، كما حصل في جنين، وسلفيت، وطوباس.
وقال: أعلى نسبة حوادث وقعت في محافظة جنين، ثم طولكرم، وأقلها سجل في طوباس، داعيا المواطنين إلى التحلي بأقصى درجات الحيطة والحذر، والالتزام بتعليمات الجهات المختصة.
كما أشار إلى تسجيل سبعة حوادث سير، نتج عنها وفاة و12 اصابة، إضافة إلى انقاذ شخصين من داخل مركبة غمرتها المياه في واد ببلدة الزاوية غرب سلفيت.
وأوضح أن الحادث الذي سجلت فيه وفاة، وقع جنوب جنين وتحديداً قرب مفترق بلدة عرابة، وذهب ضحيته مواطن من يتما (47 عاما).

المنخفض في قطاع غزة

وفي قطاع غزة، أصيب مواطن، ووقعت أضرار مادية كبيرة، في سلسلة من الحوادث، التي نجمت عن هبوب الرياح العاتية المصاحبة للمنخفض.
وأصيب المواطن، جراء انهيار سور قيد الإنشاء لإحدى البنايات المرتفعة بمدينة دير البلح، وقد هرعت فرق إنقاذ، مدعومة بجرافة، وأعادت فتح أحد الشوارع المغلقة.
وقالت مصادر محلية: إن السور سقط دفعة واحدة فوق محال تجارية، ما تسبب في سقوط واجهات المحال على الشارع.
كما سقطت لافتات إعلانية، وتطايرت ألواح صفيح و"أسبست" من منازل، جراء قوة الرياح، بينما سجلت حوادث سقوط أعمدة كهربائية، وأشجار في مناطق متفرقة من القطاع.
كذلك تسببت الرياح العاتية في تضرر دفيئات زراعية ومزارع دواجن، وألحقت أضراراً بمعدات الصيادين.
وكانت نقابة الصيادين والشرطة البحرية، أصدرت قراراً بإغلاق البحر أمام الصيادين، اعتباراً من فجر أمس، بعد تجاوز الأمواج حاجز الأربعة أمتار، فيما أخلى الصيادون معداتهم، وأبعدوها عن شاطئ البحر خشية جرفها من الأمواج.
ونفذت طواقم الدفاع المدني في قطاع غزة 22 مهمة منذ دخول المنخفض، أول من أمس، من ضمنها خمس مهمات لتطاير ألواح معدنية في المنازل.
كما تعاملت فرق الدفاع المدني مع 15 مهمة، شملت إزالة لافتات، ولوحات إعلانية، وأشجار، وأعمدة كهربائية كانت آيلة للسقوط.
كما أخمدت طواقم الإطفاء خلال فترة المنخفض، حريقين في محافظتي غزة والشمال.
وفرضت الرياح العاتية حالة من حظر التجوال القسري، وأجبرت المواطنين على التزام منازلهم، وحدّت من حركة المركبات في الشوارع، كما تراجع الازدحام في الأسواق والمتاجر.
وتسببت الرياح القوية، التي تخللتها هبات قوية، في تطاير ألواح صفيح، وأجسام صلبة، إضافة لتساقط خزانات مياه، ما أثار مخاوف المواطنين، الذين أجبروا أطفالهم على التزام المنازل وعدم مغادرتها، خشية أن يصيبهم مكروه، خاصة أن قرارات صدرت بتعطيل العملية الدراسية أمس واليوم.

وليلة أمس، أصيب مواطنان بجروح وكسور متفاوتة الخطورة، إثر انهيار مفاجئ لسقف منزل في حي الزيتون شرق مدينة غزة.
وقالت مصادر في الدفاع المدني، إنه جرى إخلاء شاب وطفل أصيبا بعد انهيار سقف منزلهما المتواضع بسبب الرياح الشديدة، وقد نقلا إلى مستشفى الشفاء لتلقي العلاج، ووصفت إصابتهما بالمتوسطة.
وخلال ساعات المساء، اقتلعت الرياح العاتية العشرات من ألواح الطاقة الشمسية في منطقة شمال مدينة غزة، والتي تشكل مشروعاً خاصاً، ينتج نحو نصف ميجاوات من الطاقة الكهربائية.
وقالت مصادر مطلعة إن الرياح العاتية، تسببت في تطاير عشرات الخلايا الشمسية، وعدد كبير منها تحطمت، كما اقتلعت القضبان المثبتة عليها، وحدث تقطيع وتخريب في الكوابل وأجهزة التحويل.
وأكدت المصادر ذاتها أن الأضرار في المشروع كبيرة تجاوزت 200 ألف دولار أميركي، وإعادة إصلاحها يتطلب وقت وإمكانات كبيرة، وأن المشروع يمد عشرات المنازل بالطاقة الكهربائية.

مدير الأرصاد الجوية الفلسطينية.. الامطار والثلوج مبشرة

من ناحيته، قال مدير الأرصاد الجوية يوسف أبو اسعد، إن كمية الأمطار التي هطلت منذ بداية المنخفض حتى صباح أمس، جيدة، حيث وصلت حتى الثانية من ظهر أمس إلى 80 ملم في كل من جنين ونابلس، ونحو 70 ملم في طولكرم وقلقيلية، و65 ملم في رام الله، و20 ملم في الخليل.
ورجح في حديث لـ "الأيام"، تساقط مزيد من الأمطار عدا الثلوج خاصة في محافظات وسط وجنوب الضفة، حتى صباح اليوم، وتحديداً في المناطق التي يزيد ارتفاعها على 700 متر مثل جبال القدس ورام الله، وبعض مناطق بيت لحم والخليل، قبل أن يتراجع تأثير المنخفض رويدا رويدا، مع سقوط أمطار متفرقة بين حين وآخر ستتواصل حتى مساء الغد.
وحول تقييمه للموسم المطري، ذكر أنه حتى ما قبل المنخفض الحالي، لم تتجاوز كمية الأمطار الهاطلة 65% من المعدل السنوي العام، وإن كانت فاقت في بعض المناطق الـ 70 والـ 80% كما هو الحال على صعيد شمال غزة، بينما لم تصل إلى 45% من معدلها السنوي العام في بعض المناطق، ما ينطبق على محافظة الخليل.
ورأى أن الفرصة لا تزال سانحة من أجل سقوط مزيد من الأمطار خلال الفترة المقبلة.
وبالنسبة للحالة الجوية، ذكرت "الأرصاد"، أنه سيستمر اليوم، تأثير المنخفض الجوي العميق المصحوب بكتلة هوائية شديدة البرودة قطبية المنشأ، حيث يستمر الجو غائما وشديد البرودة، وتسقط الأمطار على معظم المناطق، تكون غزيرة ومصحوبة بعواصف رعدية، وتساقط البرد أحيانا، ويتوقع سقوط الثلوج فوق المرتفعات الجبلية التي يزيد ارتفاعها على 900 متر فوق مستوى سطح البحر حتى ساعات الصباح، والرياح ستكون غربية الى شمالية غربية نشطة السرعة مع هبات قوية أحيانا والبحر يكون مائجا.
وبينت أنه سيستمر تأثير المنخفض الجوي غدا، بالتالي سيكون الجو غائما، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الجو شديد البرودة، وتسقط الأمطار على معظم المناطق تكون غزيرة أحيانا، ويتوقع انحسار المخفض الجوي خلال ساعات الليل المتأخرة، والرياح جنوبية غربية إلى غربية معتدلة السرعة تنشط أحيانا، والبحر متوسط ارتفاع الموج.
أما يوم السبت، فأوضحت أن الجو سيكون غائما جزئيا، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة مع بقاء الجو باردا، والرياح شمالية غربية خفيفة الى معتدلة السرعة، والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج .
وحذرت المواطنين من الانخفاض الحاد في درجات الحرارة، وشكل السيول في الأودية والمناطق المنخفضة، وشدة سرعة الرياح التي قد تصل سرعتها في بعض الهبات حوالى 90 كم/ساعة، وخطر التزحلق على الطرقات نتيجة تساقط الثلج والبرد، وتدني مدى الرؤية الأفقية، وإغلاق بعض الطرق في المرتفعات الجبلية العالية، نتيجة لتراكم الثلوج.