يتوجه رئيس بلدية الناصرة السيد علي سلّام الى اهالي مدينة الناصرة والمجتمع العربي عامة بنداء الواجب من خلال المسؤولية والحرص على سلامة الجمهور بأن يتوجهوا لأخذ التطعيم في الأماكن المتاحة في المدينة سواء كان في المستشفيات او مراكز التطعيم التي تعلن عنها صناديق المرضى.

ما زالت نسبة التطعيم بالمجتمع العربي متدنية وكذلك في مدينة الناصرة فهي حتى اليوم لم تتجاوز 25% من الجمهور ...
وقد عملت بلدية الناصرة بالتنسيق مع صندوق المرضى العام " كلاليت " على اقامة محطة كبيرة حديثة في المركز الجماهيري بايس في مدخل حي العمال العرب يتسع للمئات ويتم اجراء التطعيم فيها بسهولة ويسر بعد ان وفرت البلدية وصندوق المرضى كافة الاحتياجات لمثل هذا الهدف.
التطعيم ضرورة حتى نمنع تفشي الوباء وباء الكورونا بين الناس وقد ثبت ان التطعيم هو عامل مهم واساس في كبح جماح أنتشار الوباء خصوصاً بين المتقدمين في العمر.

الناصرة مدينة تضررت كثيراً اقتصادياً من جراء الكورونا خاصة أنها مدينة تعتمد السياحة كمصدر دخل هام واساسي وحيوي وبقاء الأمر على ما هو سيدمر اقتصادها ونشاطها التجاري والسياحي عدا الضرر الصحي لأهلها.
نهيب بأهلنا في الناصرة أن يتوافدوا لمراكز التطعيم ويأخذوا لقاحات التطعيم حفاظاً على صحتهم وأن يساهموا بدورهم بتشجيع الواحد الآخر من باب درهم وقاية خير من قنطار علاج ولكي نحمي عائلاتنا من مرضٍ فتاك بات يهدد حياتنا يومياً.
ان ازدياد اعداد الذين يقدمون على التطعيم ستصب بلا شك في عودة الحياة الطبيعية فالناصرة ما زالت في المنطقة البرتقالية حسب رمزور الكورونا وهذا يعني عدم افتتاح المدارس وعدم افتتاح العديد من المحلات والمصالح التجارية والذي بدون ادنى شك لن يخدم المدينة.
لقد اشتاق الجميع للحياة الآمنة التي كانت قبل هذا الوباء ودخل البعض في ضغوط عديدة اقتصادية وصحية ونفسية واجتماعية تركت اثاراً سلبية على مجتمعنا ومن هنا فقد بات لزاماً علينا وقد فتحت طاقة للأمل أن نسعى باتجاهها ونعمل على أخذ التطعيم في أسرع وقت ممكن.