قدمت النيابة العامة لائحة اتهام ضد، المرشح السابق لرئاسة المجلس المحلي في نحف والنائب الأسبق لرئيس المجلس، إذ نسبت إليه ولعدد من المتهمين، تهم حيازة السلاح وتهم خطيرة أخرى تتعلق بالسلاح، وحكُم عليهم بأحكام مختلفة بينها السجن ودفع الغرامات.

والمثير في القضية، أن 4 شخصيات مركزية ومعروفة وقيادية، شهدت في صالح المتهم، قبل تقديم لائحة الاتهام ضده، رغم انه في النهاية اعترف بالتهم الموجهة ضده.
والشخصيات هي كل من محمد حسن كنعان، عضو الكنيست السابق ورئيس بلدية طمرة الأسبق، عبد الباسط قيس، رئيس المجلس المحلي في نحف، والرئيس السابق للمجلس، ، والمرشح السابق للرئاسة ، وكلهم شهدوا بأن المتهم شخص لا يخالف القوانين وأنه انسان مسالم وبعيد كل البعد عن الجريمة، وذلك قبل اعترافه، وقد عبر قضاة المحكمة عن استيائهم الشديد من شهادة هذه الشخصيات.