أعدمت الحكومة الأمريكية في وقت متأخر الخميس كوري جونسون، وهو قاتل يعاني إعاقة ذهنية ومصاب بمرض كوفيد-19، في ثاني إعدام ينفذ في الأيام الأخيرة لولاية الرئيس دونالد ترامب.

وأدين جونسون (52 عاما) بقتل سبعة أشخاص في ولاية فرجينيا في 1992. وقال شهود إنهم سمعوا أقارب الضحايا وهم يصفقون ويهللون فرحا من غرفة للمشاهدة داخل قاعة الإعدام في سجن بمدينة تيرا هوت في ولاية إنديانا بعد الإعلان عن تنفيذ الحكم في الساعة 11:34 مساء.


جاء إعدام جونسون بعد ساعات من الموعد المقرر لذلك بعدما رفضت المحكمة العليا الأمريكية التماسا من محاميه الذين قالوا إنه يعاني إعاقة ذهنية شديدة، الأمر الذي يحول دون إعدامه بحكم القانون.

وهذا هو الإعدام الثاني عشر خلال فترة حكم ترامب الذي استأنف العمل بهذه العقوبة في العام الماضي بعد تعليقها 17 عاما وفي خضم جائحة كورونا التي أصابت مسجونين محكوم عليهم بالإعدام واثنين على الأقل من محاميهم وسجناء آخرين وأفرادا من فرقة الإعدام وحراسا بالسجن.

وتعهد الرئيس المنتخب جو بايدن بالسعي لإلغاء عقوبة الإعدام بعد توليه السلطة يوم الأربعاء المقبل.

ورفضت المحكمة العليا أيضا التصديق على أمر أصدرته محكمة أقل درجة بإرجاء إعدام جونسون ومدان آخر يدعى داستن هيغز من المقرر إعدامه اليوم الجمعة لحين تعافيهما من مرض كوفيد-19 الذي أصيبا به في ديسمبر.

وذكر محامو المتهمين أن تنفيذ الحكم يمثل انتهاكا للتعديل الثامن للدستور الأمريكي الذي يحظر العقوبات "القاسية وغير المعتادة".

المصدر: "رويترز"