"ليس هنالك مستحيل عندما تتم الأمور بشكل صحيح" ، كلمات تلخص العمل التنظيمي بالجلبوع في الأيام الأخيرة، مع التشديد بشكل خاص على النضال من أجل الحفاظ على الموارد الزراعية والبيئية وتنميتها. إنجاز بيئي آخر يزيل خطر خط الكهرباء 400 من الجلبوع.


بعد العمل المتواصل لرئيس المجلس، وافقت وزارة الأمن بشكل استثنائي على إزالة خط 400 من المسار المخطط له بالقرب من بلدات جلبوع. الناعورة، الخط الذي كان سيمر بالقرب من المنازل في الناعورة، الأمر الذي يزيد من خطورة وجود إشعاع كهرومغناطيسي قوي آثاره الخطيرة.







يقول عوفيد نور ، رئيس المجلس: "قرب الخط من منازل قرية الناعورة ، والإشعاع الكهرومغناطيسي القوي ، لم يتركا مجالاً للمخاطرة على حساب صحة سكاننا". ويتابع:"بالنظر إلى الأضرار التي لحقت بالمناظر الطبيعية والبيئة ، وحقيقة أن منطقة جلبوع هي تقريبًا آخر رئة خضراء في إسرائيل ، فإن التزامنا تجاه سكاننا ، يلزمنا على بذل كل ما في وسعنا لمنع هذه المخاطر.







وفقًا لرئيس المجلس ، فإن جلبوع فخورة أيضًا هذا الأسبوع بنجاح عملها أمام شركة الكهرباء، لغرض تغيير ليس فقط التخطيط المستقبلي ، ولكن أيضًا الخط الحالي القريب من الناعورة. حيث سيتم ابعاده إلى مسافة 120 مترًا غرب القرية خلال العام المقبل ، على الرغم من أن المعيار المحدد (من وزارة البيئة) يسمح بأن يكون خط الكهرباء على بعد 20 مترًا من البيوت السكنية.

الصورة من قسم الناطق بلسان المجلس الإقليمي الجلبوع – تصوير: أوري وول