يستمر منتدى "نتعاون" وشركة كوكا- كولا في البلاد بعمل الخير، حيث أظهرت أزمة الكورونا مدى حجم الفجوات التكنولوجية التي تعيشها الكثير من العائلات في البلاد، والتي وجدت نفسها دون أجهزة تناسب التعليم عن بعد. وقررت شركة كوكا- كولا بالاشتراك مع المنتدى الاقتصادي الاجتماعي نتعاون، تولي زمام الأمور والتعاون معاً والخروج بالحملة القطرية "منربح ومنعمل خير".



في إطار الحملة، تساهم كوكا-كولا في التبرع بأكثر من 1000 حاسوب تم تحديثه لعائلات محدودة الإمكانيات في شتى أرجاء البلاد، وكذلك العمل على زيادة الوعي لدى المستهلكين حول أهمية التبرع بالحواسيب القديمة.



حتى الآن، تم توزيع المئات من الحواسيب والأجهزة التكنولوجية في جميع أنحاء البلاد، وفق تقييمات تم تحديدها من قبل وزارة الرفاه ووزارة التربية والتعليم، مع التشديد على المناطق الطرفية من ناحية اجتماعية وجغرافية، حيث تم توزيع الحواسيب والأجهزة التكنولوجية في عدة بلدات في المجتمع العربي من بينها: الناصرة، جسر الزرقاء، جت، عبلين، الطيرة، طمرة، يركا، أبو غوش، ساجور، دير الأسد، الرينة وغيرها.



شيلي شمير كينان، نائبة المدير العام لشؤون التسويق في كوكا-كولا في البلاد قالت: "وضعت كوكا-كولا ريادة الخطوات الاجتماعية هدفاً أمامها. في هذه الفترة واجب علينا جميعاً تحمل مسؤولية تقليص الفجوات الاجتماعية والديجيتالية، لذلك قررنا التعاون مع مشروع المنتدى الاقتصادي الاجتماعي، المهم "نتعاون"، وزيادة الوعي حول أهمية التبرع بالحواسيب المُحدثة، حيث يتم أيضاً ضمن الخطوة توزيع منتجات تكنولوجية تساعد العائلات في بيوتها في هذه الفترة. أتوجه للشركات وللجميع للانضمام لهذه المبادرة الهامة والتبرع بالحواسيب".