اقدم فجر اليوم السبت مجهولون على حرق شجرتي عيد الميلاد في مدينة سخنين، الشجرة التي وُضعت في ساحة كنيسة السيدة مريم العذراء،للرو الارثودوكس وشجرة التي كانت في باحة كنيسة مار يوسف  للروم الكاثوليك.
وقال شهود عيان ان الفعل تم قرابة الساعة السادسة صباحا، وبفعل مخطط له من قبل مجهولين الذين اضرموا النار في الشجرتين في وقت واحد ، وعبر أهالي سخنين اسلاما ومسيحية على استكارهم الشديد هذا العمل الذي وُصف بالهمجي، واكدوا جميعا ان هذا لن ولم يعكر الأجواء الطيبة التي تتميز بها سخنين، والعلاقات الوطيدة والحميمة التي تربط بين عائلة سخنين الإسلامية والمسيحية.
وبدوره استنكر رئيس بلدية سخنين ج. صفوت أبو ريا هذا العمل الذي وصفه بالجبان، واكد بان سخنين كانت وستبقى عائلة موحدة بجميع طوائفها ، ولن نسمح لمثل هذه الاعمال البربرية ان تؤثر على العلاقة بين أبناء البلد الواحد .
كما عبر راعي كنيسة الروم الأرثودوكس الاب صالح الخوري عن استيائه الشديد من هذا العمل الهمجي ، وقال ننتظر رد فعل أهالي سخنين ، مع اني متأكد بان الجميع يستكرون هذا العمل الجبان، الذي جاء فقط بهدف واحد هو تعكير الأجواء الرائعة بين الإسلام والمسيحية في هذا البلد .
هذا وسوف تجتمع اللجنة الشعبية في مدينة سخنين بعد ظهر اليوم من اجل ااقرار خطوات احتجاجية ضد هذا العمل