أجرى مسؤولو الأحزاب الإسرائيلية اتصالات مكوكية فيما بينهم لمنع توجه "إسرائيل" إلى انتخابات جديدة.

ونقلت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية عن مسؤولين في حزب "أزرق أبيض" بزعامة بيني غانتس، أن الأسبوع الجاري مثير وسيكون موقف رئيس الحكومة الحالية بنيامين نتنياهو زعيم الليكود هو الحاسم فيه.

ولفتت إلى أن مسؤولو الليكود أجروا اتصالات سرية مع نظرائهم في "أزرق أبيض" للاتفاق على بنود تسمح للحكومة الحالية بالاستمرار في العمل والتوافق على حل أزمة الميزانية، لمنع التوجه نحو انتخابات جديدة.

والأربعاء القادم، ستقدم المعارضة الإسرائيلية مشروع قانون لحل الكنيست والتوجه لانتخابات جديدة.
ومع محاولات إقناع حزب "أزرق أبيض" للتصويت لصالح مشروع القانون، تجري اتصالات سرية لحل الأزمة القائمة.

وما زالت قيادة "أزرق أبيض" تهدد علنيا بحل الحكومة والتوجه لانتخابات جديدة.

وفي 26 نوفمبر الجاري، قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن نتنياهو عقد سلسلة لقاءات مع شخصيات في حزب "الليكود"، بشأن إجراء انتخابات داخلية فيه، تمهيدا لانتخابات عامة مبكرة في "إسرائيل".

وبحسب وسائل الإعلام، فإن نتنياهو أكد خلال هذه اللقاءات أنه لا ينوي تمرير ميزانية الدولة للعام المالي المقبل، وأن الهدف الآن الحفاظ على الحكومة الحالية قدر الإمكان.

في السياق ذاته، قال القطب الليكودي زئيف الكين، إن حزب "أزرق أبيض" يستعد لتبكير الانتخابات من خلال إقدام رئيسه غانتس على تشكيل لجنة لتقصي حقائق في قضية الغواصات، واصفا هذه الخطوة بـ"اليائسة".