استشهد شاب فجر اليوم، بعد إطلاق النار عليه من قبل قوات الجيش  الإسرائيلي على طريق رام الله نابلس.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية  أن الشاب عامر عبد الرحيم صنوبر 18  عاما وهو من قرية ياما جنوب نابلس اصيب برصاص قوات الجيش  الإسرائيلي في قرية ترمسعيا خلال ملاحقتهم لمركبته وإطلاق النار عليه حيث اعلن عن استشهاده بعد وقت قصير من نقله الى مستشفى رام الله الحكومي.



تفاصيل ما حدث في ترمسعيا فجر اليوم ..

الشاب عامر صنوبر ( 18 عام ) كان برفقة صديق له في بلدة ترمسعيا شمال رام الله ، فقام عدد من الجنود  بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح دون أي سبب مما ادى الى استشهاد عامر، وجرى نقل جثمانه الى مشفى رام الله

وفي مقابلة مع والد الشهيد قال الوالد ان الجيش الاسرائيلي اعتدى على عامر بدون أي سبب مما أدى الى استشهاده بسبب الضرب المبرح .

أكدت وزارة الصحة في السلطة الفلسطينية أن المعاينة الأولية من قبل الأطباء في مجمع فلسطين الطبي أظهرت تعرض الشهيد عامر لضرب مبرح على رقبته، علما أن جثمان الشهيد وصل المجمع الساعة الثالثة فجرا، وكانت علامات عنف وضرب بادية على رقبته من الخلف.

في الجيش الاسرائيلي قالوا ان الموضوع قيد الفحص.