طالبت عائلة الشهيد المربي يعقوب أبو القيعان الجهات الحكومية المختلفة بالاعتذار فورًا، وعلى رأسها بنيامين نتنياهو، بعدما تم وصفه بأوصاف ارهابية بعد مقتله والادعاء أنه حاول دهس عناصر الشرطة، ليتبين لاحقًا أنه قتل بدم بارد ودون سبب.

وجاء في بيان عائلة الشهيد يعقوب ابو القيعان
نحن كعائلة لن نتنازل عن حق المربي الراحل يعقوب أبو القيعان في تطهير سمعته وتبرئة إسمه من الاتهامات الباطلة للوزير أردان والشيخ وكل من قال عنه او طعن في شخصه أو كتب عنه. نحن نعرف الحقيقة وعرفناها منذ اللحظة الأولى، لأننا جميعًا نعرف من هو يعقوب.
يعقوب قائد ومربي وأبًا وشقيقًا محبوبًا قُتل بدم بارد والأسرة ما زالت تواصل معركتها القانونية ضد النائب العام للدولة والشرطة ومطلقي النار عليه والمسعف المهمل والطبيبة التي رفضت اسعافه.
كل هذا تم في استئناف وفِيها اثبات مسؤولية الدولة في القضية بحيث يعاقب المسئول.
نطالب من كل من تفوه بكلمات بشعة او سب سمعته أو تكلم بالاعتذار للأسرة والأم والزوجة والإخوة والأبناء والبنات..

التقرير الذي تم نشره بالأمس على القناة 12 يطرح مرة أخرى ضرورة إنصاف الراحل يعقوب ونطالب بتشكيل لجنة تحقيق للتحقيق في الأحداث ومحاكمة جميع المسؤولين في التسلسل القيادي من الميدان إلى وزير الأمن الداخلي.
نشكر كل من الإعلاميين وأعضاء الكنيست العرب واليهود والمنظمات والهيئات الداعمة الذين يواصلون الوقوف إلى جانبنا في نضالنا.
بأسم العائلة
د. جبر ابو القيعان