قامت النائبة عايدة توما-سليمان (الجبهة، القائمة المشتركة)، بتقديم ثلاث استجوابات حول قضايا مختلفة تخص مدينة عكا وسكانها العرب لوزراء القضاء، السياحة والداخلية. حيث تطرقت الاستجوابات إلى: عدم منح قروض الإسكان على البيوت في عكا القديمة، انهيار جزء من برج المنارة وامكانية ترميمه وحملة بلدية عكا التي تهدف إلى تشجيع الانتساب للأحزاب.

بلدية عكا وحملة الانتساب للأحزاب

في الاستجواب الأول الموجه لوزير الداخلية ارييه درعي، طرحت توما-سليمان موضوع الحملة الاعلامية التي بدأت بها بلدية عكا تحت شعار التشجيع على الانتساب للأحزاب السياسية متسائلة حول قانونيتها خصوصا أنها تتوجه للجمهور فقط باللغة العبرية مع أن سكان عكا العرب يشكلون تقريبا ثلث سكانها.

ومما يجدر ذكره أن البلدية صادقت في جلستها على مبادرة الرئيس لنكري بالبدء بحملة إعلانات تحث الناس وتم تعيين شخص يدير المشروع ويجمع المعلومات عن المنتسبين. والخطير في الأمر أن الحملة تبدو وكأن هدفها تشكيل ضغط على الحكومة لانتزاع تخفيض ضريبي لأهل المدينة، ولكن هي تصب في مصلحة الانتساب لحزب الليكود.

وأضافت توما-سليمان:" هذه الحملة تكلف البلدية ما يقارب ال ٢٠٠ ألف شاقل، حيث أن هذه الأموال هي أموال المواطنين ولا يمكن السماح لرئيس البلدية باستعمالها بهدف حصد مكاسب سياسية أو كمحاولة للارتقاء بمكانته الحزبية.

وتابعت توما-سليمان:" البلدية غير مخولة لتجميع هذه المعلومات حول انتساب المواطنين للأحزاب المختلفة كما أنه من غير الواضح كيفية استعمال هذه المعلومات في المستقبل، وما إذا كانت ستخدم أهداف سياسية عينية أم لا".

قروض الإسكان وبيوت عكا القديمة


أما في استجوابها الثاني الموجه لوزير القضاء أمير أوحانا، قامت توما-سليمان باستجوابه حول عدم تطبيق قوانين قروض الإسكان على البيوت في عكا القديمة بحجة عدم وجود خطة تقسيم مفصلة للمباني، ما يمنح أفضلية واضحة لرؤوس الأموال والمستثمرين الذين يأتون من الخارج على مواطني عكا القديمة الأصلانيين.

وفي تعقيبها على ذلك قالت توما-سليمان:" إن هذه التضييقات تأتي ضمن المخطط المستمر لتهويد عكا القديمة واخلائها من طابعها العربي الفلسطيني، وحجة عدم وجود خطة تقسيم واضحة تأتي فقط لخدمة سياسات رؤوس الأموال والمستثمرين في سعي واضح لطمس معالم البلدة القديمة".

ترميم برج المنارة

كما تطرقت توما-سليمان في استجواب اخر قامت بتوجيهه لوزير السياحة أساف زامير، مستوضحة إذا كانت هناك خطة لترميم برج المنارة التاريخي المعروف ببرج الذبابة المتواجد في مدخل ميناء عكا، والذي تعرض قبل فترة قصيرة لانهيار جزء كبير منه بسبب اهماله من شركة تطوير عكا القديمة وهي شركة حكومية.

وأضافت توما-سليمان أن عدم ترميم هذا البرج وتركه لمصيره سيؤدي إلى خسارة أحد المعالم الأثرية التاريخية لعكا القديمة والتي تعتبر مكان سياحي مهم يتوافد إليه العديد من الزوار.