الشريط الأخباري

خامنئي: متضامنون مع الشعب اللبناني العزيز ونقف إلى جانبه

موقع بكرا
نشر بـ 06/08/2020 11:30 , التعديل الأخير 06/08/2020 11:30
خامنئي: متضامنون مع الشعب اللبناني العزيز ونقف إلى جانبه

أعرب المرشد الإيراني السيد علي خامنئي، عن تضامنه مع لبنان بعد حادثة الانفجار في مرفأ بيروت.

وقال السيد خامنئي في تغريدةٍ على تويتر، "متضامنون مع الشعب اللبناني العزيز ونقف إلى جانبه بعد كارثة انفجار مرفأ بيروت الأليمة".


وأضاف السيد خامنئي، أن "الصبر على هذه الحادثة سيكون صفحة ذهبية تسطر ضمن مفاخر لبنان".

في غضون ذلك، أفاد مراسل الميادين عن إضاءة برج "أزادي" في العاصمة الإيرانية طهران بألوان العلم اللبناني تضامناً مع الشعب اللبناني.

وقال مراسلنا إنه تم عزف النشيد الوطني اللبناني في محيط برج "أزادي" في العاصمة الإيرانية.


هذا وأفاد مراسل الميادين في طهران، أن جمعية الهلال الأحمر الإيرانية تعمل على تجهيز مساعدات إنسانية عاجلة إلى لبنان، تشمل أدوات صحية وعلاجية، سبق أن أعلن عنها الرئيس الإيراني حسن روحاني.

كما وأعلن المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي، أن "حمولتين من المساعدات الإنسانية ترسلان من إيران إلى لبنان"، مضيفاً أنه "سيتم إرسال مساعدات بنى تحتية الى لبنان، وسيعلن عن تفاصيلها لاحقاً".

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، عبّر في رسالة تضامنيّة إلى نظيره اللبناني ميشال عون، عن حزنه لما حصل، مؤكداً أن طهران "وانطلاقاً من الروح الانسانيّة وعلاقات الصداقة، مستعدة لإرسال المساعدات الطبيّة والدوائيّة لعلاج جرحى الانفجار".

أمّا رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، فاعتبر أن إيران "وكما هي دائماً، مستعدة لأيّ نوع من التعاون مع لبنان وإرسال المساعدات الإنسانيّة، وسنقف مع المسؤولين اللبنانيين لتحقيق هذا الأمر".

ويذكر أن وزير الداخلية اللبناني محمد فهمي، أكد أن "لبنان ليس بحاجة إلى تحقيق دولي بخصوص انفجار مرفأ لبنان"، كما قررت الحكومة اللبنانية "التواصل مع السفارات لتأمين المساعدات".

وقال وزير الصحة اللبناني حمد حسن، إن عدد قتلى الانفجار الكبير الذي وقع أمس في بيروت ارتفع إلى 135 وإن عدد المصابين بلغ نحو 5000 فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

ووقع، يوم أمس، انفجار ضخم ناجم عن احتراق في مستودع لمواد "نترات الأمونيوم" في مرفأ بيروت، وسمع في كل العاصمة وضواحيها، وصولاً إلى الجنوب وبعض قرى البقاع، وأدى إلى تدمير المرفأ كلياً وعشرات المباني المحيطة، كما تضررت مبانٍ عدة في بيروت وضواحيها جرّاء شدة الانفجار.

أضف تعليق

التعليقات