قرار جديد يمس بحقوق العمال في إسرائيل الذين طالهم ضرر مضاعف بسبب وباء كورونا الا ان القضاء لم ينصفهم أيضا حيث قررت المحكمة العليا عدم حساب أيام الحجر الصحي للموظفين والعمال كأيام عطلة رسمية مدفوعة ما اثار استياء جهات عديدة منها "نقابة العمال، هستدروت".

المحامي وائل عبادي مدير مركز المعلومات والخدمات في الهستدروت أرسل ل "بكرا" رد الهستدروت في هذا الشأن وجاء فيه "فيما يلي رد الهستدروت على قرار المحكمة العليا بشأن أيام العزلة: لن تقبل الهستدروت المس بأجور العمال بسبب قرار الحكومة بشأن أيام العزلة، وستتخذ جميع الإجراءات اللازمة لمنع هذا الانتهاك. قضت المحكمة العليا بأن تكلفة العزل الانفرادي لا ينبغي أن تفرض على العمال وأمرت الدولة بصياغة ترتيب عادل ومتوازن يضمن استمرار دفع أجور العمال مع الحفاظ على الصحة العامة.

ونوه: تكرر الهستدروت دعوتها ومناشدتها للدولة للدخول في مفاوضات في أقرب وقت ممكن، مع منظمات أصحاب العمل، من أجل تطبيق النظام الذي يسري خلال وضع خاص وطارئ في الجبهة الداخلية. يسمح هذا الترتيب للعمال بتلقي أجورهم العادية في أيام الغياب نتيجة لتوجيهات قيادة الجبهة الداخلية، في حين يتلقى أصحاب العمل تعويضات من الدولة عن أجور العمال هذه الأيام، وقد تم تطبيق هذا النوع من الترتيبات في معظم دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية منذ اندلاع أزمة الكورونا.

القرار يمس بأجر العاملين في هذه الظروف الصعبة والمعقدة

دخيل حامد رئيس كتلة الجبهة بالهستدروت ورئيس دائرة تعميق المساواة قال بدوره: قرار المحكمة قرار غريب ومستهجن وهذا القرار يمس بأجر العاملين في هذه الظروف الصعبة والمعقدة من مختلف النواحي بسبب جائحة كورونا سياسيًا اقتصاديا اجتماعيا، سنعارض أي مس بأجر العاملين، وكما طالبنا بتعويض الحكومة بواقع 100% للعاملين الموجودين في البطالة وممن أخرجوا لإجازة بدون راتب، نجدد مطالبتنا للحكومة بتحمل مسؤوليتها ووضع برنامج متكامل لمعالجة الأزمة وإسقاطاتها كما حصل في منظمة دول OECD وعدم حل الأزمة على حساب القطاع العام وسائر العاملين. في حديث اي مع رئيس الهستدروت أكد أنه هو الآخر سيعارض أي مس بأجر العاملين.