الشريط الأخباري

وقفة تضامنية تدين الاستهداف الاسرائيلي للقيادات المقدسية

موقع بكرا
نشر بـ 26/07/2020 15:15 , التعديل الأخير 26/07/2020 15:15
وقفة تضامنية تدين الاستهداف الاسرائيلي للقيادات المقدسية



نظمت محافظة القدس وفعالياتها الرسمية والشعبية ظهر اليوم الاحد، وقفة تضامنية مع محافظ القدس عدنان غيث وجهاد الفقيه مدير مخابرات القدس المعتقلان لدى سلطات الاحتلال الاسرائيلي ، أمام محافظة القدس في ضاحية البريد، ادانت فيها حملات الاعتقال التي طالت مؤخرا محافظ القدس عدنان غيث والعميد جهاد الفقيه مدير مخابرات القدس معلنة رفضها لجميع الممارسات الاسرائيلية في المدينة المقدسة .

وتقدم الوقفة محمود العالول نائب رئيس حركة فتح ، وعضوا اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عدنان الحسيني والدكتور واصل ابو يوسف وماجد الفتياني امين سر المجلس الثوري وفادي الهدمي وزير شؤون القدس ووليد عساف رئيس هيئة الجدار والاستيطان والعميد حافظ الرفاعي قائد المنطقة ومدراء الاجهزة الامنية واحمد الرويضي ممثل منظمة التعاون الاسلامي في فلسطين والمطران عبد الله يوليو مطران الروم الكاثوليك في رام الله وأمين سر الأقليم شادي المطور واعضاء الاقليم ومعتصم تيم رئيس وحدة القدس في ديوان الرئاسة وجمع غفير من رؤساء البلديات والمجالس المحلية والمواطنين

وشدد عبد الله صيام نائب محافظ القدس في كلمته على ان اعتقال محافظ القدس ما كان لولا اصراره على رفض الاحتلال والظلم والمطالبة بالحرية والكرامة والإصرارعليهما مثله مثل الآلاف من أسرانا وجرحانا وشهدائنا في فلسطين ، الذين أصروا على رفض الظلم، رافعين شعار الحرية والاستقلال .

من ناحيته أشار محمود العالول نائب رئيس حركة فتح ، الى ان التضامن مع احد رموز العاصمة المحتلة محافظ القدس عدنان غيث يعني مساندة المدينة المقدسة واهلها المرابطين وما يكابدونه من ويلات واستهداف الاحتلال الذي بات يطال البشر والحجر فيها الا انها ما زالت صامدة شامخة تتحدى جبروت محتل ظالم زائل لا محالة .

من جانب اخر لفت الدكتور واصل ابو يوسف في كلمته نيابة عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على اهميه دعم محافظ القدس عدنان غيث حتى يستطيع الخروج منتصرا بمعركته التي يخوضها ضد الاحتلال واعوانه مشيرا ان غيث يمثل الكل المقدسي وبات يخوض معركة نيابة عن الشعب الفلسطيني.

ولفت ماجد الفتياني امين سر المجلس الثوري لحركة فتح ، الى إن الاستهداف الإسرائيلي اليومي للقيادات المقدسية وعلى راسهم المحافظ عدنان غيث وكوادر حركة فتح في المدينة المحتلة يأتي ضمن معركة السيادة التي تقوم بها حكومة الاحتلال موضحا أن حكومة الاحتلال تمارس سياسة عنصرية في القدس وتسعى لعزلها عن واقعها الفلسطيني، مؤكدا ان المقدسيين استطاعوا ان يفرضوا سيادة يومية في المدينة المحتلة ولهذا يسعى الاحتلال لكسر ارادة شعبنا.

من ناحيته قال وليد عساف رئيس هيئة الجدار والاستيطان أن اعتقال قوات الاحتلال الاسرائيلي لمحافظ القدس المناضل عدنان غيث، وللعميد في جهاز المخابرات العامة مسؤول ملف القدس المناضل جهاد الفقيه، لن يوقف نضالنا ضد الاحتلال الإسرائيلي وأعوانه وأذنابه الذين باعوا أنفسهم للشيطان مستعرضا شواهد من النضال المشترك مع المحافظ غيث خاصة خلال الدفاع عن منطقة الخان الاحمر .

فيما اوضح راسم عبيدات في كلمته عن القوى الوطنية والاسلامية في محافظة القدس الى ان اختطاف المحافظ غيث والعميد جهاد الفقيه مدير مخابرات القدس، تأتي في سياق الحملة ضد المؤسسات والكادر القيادي في العاصمة المحتلة في محاولة لثني العزيمة وارهاب المواطنين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني عامة ومواطنين القدس خاصة صمدوا وتحدوا خلال عقود مضت، وأن الشدائد لن تزيدهم الا صبراً وعملاً ومواجهة في سبيل افشال المخططات الاسرائيلية الراهنة الى أسرلة وتهويد مدينة القدس والحفاظ عليها بهويتها العربية والأسلامية عاصمة دولة فلسطين.

وختم المطران يوليو كلمات المهرجان بالتأكيد على ان الاسرى شعلة نور تنير لنا دروب الحرية وموعدهم مع الفرج بات قريبا جدا داعيا إلى ضرورة توحيد الصفوف لحماية القضية لمواجهة الاستهداف الاسرائيلي لقضيتنا الوطنية وخاصة القدس الشريف.
 

وقفة تضامنية تدين الاستهداف الاسرائيلي للقيادات المقدسية وقفة تضامنية تدين الاستهداف الاسرائيلي للقيادات المقدسية وقفة تضامنية تدين الاستهداف الاسرائيلي للقيادات المقدسية

أضف تعليق

التعليقات