الشريط الأخباري

من أصل 3000، فقط 17 محاميًا عربيًا ينخرطون في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد!

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 25/06/2020 07:33 , التعديل الأخير 25/06/2020 07:33
من أصل 3000، فقط 17 محاميًا عربيًا ينخرطون في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد!

 

نجحت جمعية "كاف مشفيه" مؤخرا بدمج 21 طالبا عربيا من خريجي المحاماة في شركات المحاماة الكبيرة واخرين في مؤسسات حقوقية مختلفة في الدولة وهو إنجــاز كبيــر لطلاّبنــا وطالبتنا فـي نــوادي الحقــوق التابعة لنوادي الأكاديميين العرب والتي تُديرها جمعيّة كاڤ مشڤيه بدعم من صندوق أدموند دي-روتشيلد وبنك هبوعليم- على الدعم ورعاية برنامج نوادي الأكاديميين.

قال داني جال مدير عام مؤسسة "كاف مشفيه": سعيدون جدا بقُبول 36 من طُلاّب وطالِبات الحقوق العرب في كبرى مكاتب المحاماة في قطاع الأعمال الإسرائيلي وفي الدوائر القضائيّة البارزة في القطاع العام! هذا الإنجاز الكبير يأتي بالرغم من جائحة كورونا التي تجتاح العالم والبلاد.
واكد ان هذا البرنامج هو الأول من نوعه وفريد من نوعه لدعم الخريجين العرب في موضوع المحاماة حيث يمتلكون الموهبة الا انهم بحاجة الى رسم طريق محدد للبدء بحياتهم المهنية وبالفعل قامت جمعية "كاف مشفيه" بمساعدتهم بالانخراط بهذه الشركات الكبيرة من خلال برامج عديدة ما يساهم في دعم الاقتصاد عموما في البلاد وأيضا يرفع ويدعم مجال المحاماة، مشيرا الى انه لا يوجد غير 17 محاميا عربيا في شركات المحاماة الكبيرة من أصل 3000 ويجب تغيير هذا الواقع.

قمر طه مركزة برنامج نوادي الاكاديميين في جمعية "كاف مشفيه" برنامج نوادي الحقوق تباع لجمعية "كاف مشفيه" ضمن برنامج نوادي الاكاديميين حيث يتواجد في كل جامعات البلاد عبارة عن عشرة نوادي من ضمهن ثلاث نوادي حقوق موجودين في الجامعة العبرية في تل ابيب بالتعاون مع جامعة بار ايلان وجامعة حيفا خلال هذه الفترة استطعنا ان ندمج 36 طالب عربي في العام الثالث للتعليم في المكاتب الكبيرة في القطاع الخاص إضافة الى الدوائر القضائية البارزة في القطاع العام وهذا نجاح على رغم من الفترة التي نمر بها مع كل التحديات التي مررنا بها في الفترة الأخيرة استطاعوا الطلاب ان يتدربوا في كل مكاتب المحاماة في البلاد والدوائر القضائية البارزة في القطاع العام.

الحاجة ان يندمجوا الطلاب في المكاتب الحقوقية الكبيرة لأنها مؤثرة

الدوافع الأساسية لهذا البرنامج هو الحاجة ان يندمجوا الطلاب في المكاتب الحقوقية الكبيرة لأنها مؤثرة ولديها أساس للحراك الاقتصادي الموجود، وبعد الفحص الذي اجريناه واتضح ان هناك فقط 17 محامي عربي في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد من بين 3000 محامي عربي في البلاد، انخراط الطلاب في هذه المكاتب نساعدهم بأن يتدربوا ويكسبوا الخبرة والمهنية من هذه المكاتب حتى يستمر في المسار المهني داخل هذه المكاتب او خارجها.

خلال السنة نقوم بتجنيد الطلاب ونجري لهم مقابلات فردية وجماعية ونعمل على ملائمة توقعات بيننا وبين الطلاب ويكون الامر بتعاون وشراكة مع كليات الحقوق في الجامعات ونعمل معهم أيضا على الوعي الذاتي وملائمة التوقعات وعلى المواد العملية والنظرية لمواد أخرى غير الجامعات طبعا بالتعاون مع مكاتب المحاماة الكبيرة الذين يحصلون على جزء من البرنامج ويتعرفون على نوعية العمل في هذه المكاتب، إضافة الى اكتساب المهارات، فن الالقاء والخطاب وعرض بحث قانون بالشراكة مع المحاميين الكبار في المكاتب وأيضا عدة زيارات لهذه المكاتب للتعرف على كيفية وطبيعة العمل ونعمل واياهم على موضوع كيفية اتخاذ القرارات بالشكل الصحيح حيث نجهز الطالب العربي على مدار عام كامل ان يملك المهارات اللازمة لعبور المقابلات بنجاح ونعمل معهم على أنماط الاتصال ويكون عدة ورشات يعملون بها على كيفية كتابة السيرة الذاتية ومقابلات العمل، بفضل هذا البرنامج استطعنا في السنوات الأخيرة ان ندمج اكثر من 50 طالب عربي وتحديدا هذا العام هناك 21 طالب عربي سيدخل الى مكاتب المحاماة الكبيرة و15 طالب عربي سيندمجون في المؤسسات القضائية الكبيرة في القطاع العام هذا انجاز كبير جدا ونفخر به في "كاف مشفيه" ونفخر بطلابنا الذين عملوا على مدار عام كامل للانخراط في هذه المكاتب.
 

من أصل 3000، فقط 17 محاميًا عربيًا ينخرطون في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد! من أصل 3000، فقط 17 محاميًا عربيًا ينخرطون في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد! من أصل 3000، فقط 17 محاميًا عربيًا ينخرطون في شركات المحاماة الكبيرة في البلاد!

أضف تعليق

التعليقات