الشريط الأخباري

النائبة د.هبة يزبك: الخطط الوزارية لعلاج العنف الاسري لا تكفي دون رصد الميزانيات للمجتمع العربي

نشر بـ 22/06/2020 18:39 , التعديل الأخير 22/06/2020 18:39
النائبة د.هبة يزبك: الخطط الوزارية لعلاج العنف الاسري لا تكفي دون رصد الميزانيات للمجتمع العربي

‏‎طرحت النائبة د. هبة يزبك اليوم الاثنين بلجنة العمل، الرفاة والصحة البرلمانية، من خلال الجلسة الخاصة لبحث تطبيق الخطة المتعلقة بالعنف الأسري المعطيات الجديدة التي حصلت عليها بأعقاب استجوابها لوزير الرفاة الاجتماعي والتي تشير الى النسب المنخفضة جداً من قبل المجتمع العربي لخط 118 خلال فترة الكورونا ، بحيث يتضح انه تم تسجيل 3174 توجه لخط 118 خلال الشهرين الماضيين من ضمنهم 12 شكوى فقط من المجتمع العربي، بالاضافة فقد تبين من إجابة الوزارة انه تم تخصيص مبلغ 1423000 شاقل لحملة اعلامية توعوية للتوجه لخط المساعدة التابع لوزارة الرفاة الاجتماعي رقم 118 (الخط الصامت) في حالات العنف وذلك من خلال التلفاز، المواقع والوسائل الاعلامية بينما تم تخصيص 88 ألف شاقل فقط ‎ للحملة الاعلامية في المجتمع العربي أي ما مقداره 6‎%‎ من الميزانية العامة.

الامر الذي يؤكد ان الوزارة لا تستثمر الموارد الكافية بهدف رفع الوعي بأوساط أبناء المجتمع العربي لتوسيع معرفتهم حول هذه الخدمات بهدف استخدامها أيضاً.

إضافةً الى ذلك، أكدت يزبك على أهمية تحويل الميزانيات المخصصة لخطة مكافحة العنف الاسري التي أقرت عام 2017 وتم من خلالها رصد مبلغ 250 مليون شاقل لمعالجة موضوع العنف الاسري والعنف ضد النساء، ولكن يتضح ان الميزانيات اللازمة لم تمرر بأكملها حتى اللحظة، كما طالبت بضمان تمرير بقية الميزانية المرصودة لهذا الهدف وهي بقدر 100 مليون شاقل."

‏‎واختتمت يزبك:" تشير المعطيات الى ان التوجهات التي تخص العنف الزوجي قد ارتفعت بنسبة 16%‎ بالاضافة الى زيادة بنسبة 31‎%‎ من الشكاوي المقدمة للشرطة بخصوص العنف ضد النساء مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.

‏‎وأكدت على انه أضعف الايمان هو العمل بشكل مهني وجدي وتحويل الميزانيات اللازمة لمحاربة هذه الظاهرة، وإتاحة كافة الخدمات اللازمة لكل من يواجه العنف".

أضف تعليق

التعليقات