الشريط الأخباري

منظمو مظاهرة تل ابيب لـ "بكرا":" تغيب محمد بركة عن المظاهرة بسبب رفضه ان يكون الخطيب الثالث، وليس الأول!!"

موقع بكرا
نشر بـ 07/06/2020 12:30 , التعديل الأخير 07/06/2020 12:30
منظمو مظاهرة تل ابيب لـ

بعد ان تغيب رئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية محمد بركة عن مظاهرة التي نظمت في تل ابيب ، وعلل سبب غيابه في بيان له ، افاد احد المنظمين للمظاهرة في حديث له لموقع بكرا بان سبب تغييب رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة عن التظاهرة، جاء بسبب وضعه في المكان الثالث من بين المتحدثين في التظاهرة، حيث أراد ان يكون المتحدث الأول .
وفي حديثنا مع محمد بركة قال :" كل ما اردت توضيحه جاء في البيان الذي تم تعميمه، ولا يوجد لدي أي رد لشخص مجهول الهوية "

البيان 

هذا وعمم رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، بيانا على الإعلام أوضح من خلاله عدم مشاركته في التظاهرة التي نظمت في تل ابيب وشارك بها الف شخص رفضًا للإحتلال ومخطط الضم، وجاء في بيان بركة: اولها وآخرها تحية تقدير واعتزاز للمشاركين ،في مظاهرة تل ابيب اليوم في ذكرى عدوان حزيران ١٩٦٧ ،من ابناء شعبنا ومن اليهود الديموقراطيين الذي تجندوا لرفع الصوت لدحر الاحتلال ومن اجل الحقوق المشروعة لشعبنا الفلسطيني في الدولة والعودة والقدس. انا فخور بكم.

وأوضح: قبل ايام دعاني الرفيق منصور دهامشة سكرتير الجبهة القطرية للمشاركة بالقاء كلمة في المظاهرة كرئيس للجنة المتابعة العليا مع احترام مكانة وموقع لجنة المتابعة بوصفها العنوان التمثيلي الجامع للمجتمع الفلسطيني في الداخل وقبلت الدعوة بكل ترحاب.بعد ذلك بدأ يتناهى الى مسامعي في مناسبات ومواقع مختلفة ان نقاشا يدور بين المنظمين حول محور المظاهرة وجعل قضية الضم الذي تنوي حكومة نتنياهو تنفيذه في الاراضي المحتلة ٦٧ وقضية المسّ بالديموقراطية الاسرائيلية ،قضية المظاهرة المركزية وليس قضية الاحتلال وحقوق الشعب الفلسطيني. هذا الامر اثار شكوكا ومخاوف لدي والتي تبددت لاحقا ومؤقتا بعد ان قيل لي ان قضية دحر الاحتلال هي قضية المظاهرة المركزية وعلى هذا الاساس جرت عملية التجنيد للمظاهرة.

السبب

وأضاف: لكن ما اعاد مخاوفي هو انني تلقيت رسالة من سيدة ( رسالتها واسمها محفوظان عندي) اليوم في الساعة الرابعة وثماني دقائق (قبل موعد المظاهرة باقل من ثلاث ساعات) تعرّف نفسها انها مديرة منصة المظاهرة حيث طلبت مني ثلاثة طلبات ١- ان اقول في خطابي "اقوالا مجندة ومجَمّعة من اجل مواصلة العمل المشترك وتشجع الجمهور على النشاط مستقبلا". ٢-ان لا تتجاوز كلمتي ثلاث دقائق. ٣- ان ارسل لها نص كلمتي (من اجل الترجمة للغة الاشارة !!) بعد ذلك ابلغتني انهم لم يتفقوا على ترتيب الكلمات بعد.

وقال البيان: على ما يبدو فان بعض المنظمين أباحوا لانفسهم ما لا يباح من رقابة على كلمة الجماهير العربية والدفع الى تبني مضمون تدجيني بحيث لا يخدش مشاعر بعض التنظيمات والاشخاص المحسوبين على اليسار الصهيوني المتداعي او مشاعر بعض المساهمين في التمويل من وراء البحار (كما علمت )او مشاعر الطامحين الى الالتحاق باطراف الاجماع القومي الاسرائيلي .وهناك امور اخرى لا تقل خطورة قد تحين فرصة كشفها لاحقا.

وشدد: وهذا ما لا يمكن قبوله او التساهل معه. علي ان اقول ان الموقف الرسمي للجبهة ،كما عبر عنه الرفيق منصور دهامشة ،عارض بقوة هذا التوجه المشين.على ضوء ذلك واحتراما لشعبي ولحقوقه ولجماهيرنا العربية المكافحة والموحدة في اطار لجنة المتابعة والتزاما بمواقفي التي لم أتزحزح عنها يوما بما في ذلك رؤيتي لاهمية العمل العربي اليهودي ولمساهمتي في تأسيس اطر نضالية ديموقراطية مكافحة على مدار عقود طويلة قررت عدم القاء كلمة في المظاهرة وعدم المشاركة فيها.

وختم: قراري هذا لا يطعن ولا يمكن ان يطعن في المشاركين الذين تجندوا باخلاص لنصرة حقوق الشعب الفلسطيني ولدحر الاحتلال الا انه الاصرار باسمهم جميعا على صحة وسلامة وشموخ الموقف الوطني والديموقراطي الذي لا يقبل التدجين ولا الصهينة.

أضف تعليق

التعليقات