في مقابل تضارب الحماسة الأميركيّة تجاه الضمّ، تدفع روسيا إلى عقد اجتماع بين وزيري الخارجيّة والجيش الإسرائيليّين، غابي أشكنازي وبيني غانتس، مع "مسؤولين عرب محوريّين"، أبرزهم الملك الأردني عبد الله الثاني.

وسيسعى المسؤولون العرب، بحسب "المونيتور"، إلى إقناع أشكنازي وغانتس بـ"العواقب الهائلة" لأي ضم أحادي الجانب في الضفة الغربيّة على فرص السلام في المنطقة.

وكشف الموقع أن الاتصال الهاتفي بين وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، والأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تضمّن نقاش لقاء محتمل بين الرباعية الدولية للسلام (روسيا، الولايات المتحدة، الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة) على مستوى وزراء الخارجيّة لبحث تبعات الضمّ الإسرائيلي.

لكن من غير الواضح إن كان نتنياهو، الذي رفض لقاء الرئيس محمود عبّاس، في موسكو مرّتين، بحسب الموقع، سيقبل بلقاء مشابه قريبًا.

وداخليًا، يواجه نتنياهو معارضة لخطّته للضمّ ليس فقط من قبل المستوطنين وتيّار الصهيونيّة الدينية، إنما من قبل وزراء في الليكود.