أعلنت لجنة مكافحة فيروس كورونا الجديد في تونس، اليوم الجمعة، خلو البلاد من الإصابات بالفيروس محلياً، باستثناء الوافدة منها، من الخارج.
وقالت العضو باللجنة نصاف بن علية في مؤتمر صحافي، إنه مع توقف انتشار الفيروس محلياً فإن الاهتمام سيكون موجهاً في المرحلة القادمة نحو تقصي الفيروس بين العائدين إلى البلاد في رحلات الإجلاء.
وتبدأ السلطات اليوم، تسيير رحلات إجلاء لتونسيين عالقين في الخارج ستستمر حتى منتصف الشهر الجاري، وعلى العائدين إظهار التحاليل لدى عودتهم، والخضوع للحجر الإجباري مدة أسبوع في النزل التونسية، وأسبوع ثان في مقرات سكنهم.
وبدأت تونس منذ أمس الخميس، المرحلة الثالثة والأخيرة لتخفيف قيود الحجر الصحي، قبل رفعه نهائياً في 14 يونيو(حزيران) الجاري، وفتح الحدود بالكامل في 27 من الشهر ذاته.
وقالت وزارتا السياحة والصحة إن تونس جاهزة لاستقبال السياح مع التقيد بإجراءات الوقاية، وقال رئيس الحكومة الياس الفخفاخ اليوم في تصريحات للصحافيين: "كانت مرحلة صعبة وسيطرنا على الفيروس، لكن الآن الوضع صعب اقتصادياً، واجتماعياً".
وتجاوز عدد المصابين بالفيروس في تونس ألف مصاب منذ اكتشاف أول إصابة في 2 مارس(أذار) الماضي، وشفي معظمهم، فيما استقر عدد الوفيات عند 49.