الشريط الأخباري

ماحاش تحقق مع الشرطيين المشتبهيّن بقضية إعدام الشاب المقدسي الأعزل صباح اليوم

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا
نشر بـ 30/05/2020 15:03 , التعديل الأخير 30/05/2020 15:03
ماحاش تحقق مع الشرطيين المشتبهيّن بقضية إعدام الشاب المقدسي الأعزل صباح اليوم



اكدت الناطقة بلسان قسم التحقيقات مع افراد الشرطة (ماحاش)، افرات اورن ما ورد في توجّه مراسل "بكرا"، انه في هذه الساعة يتم التحقيق مع شرطيين اثنين بشبه بضلوعهما بقتل الشاب المقدسي اياد الحلاق، الذي يعاني من اضطراب التوحد، الذي تم إطلاق النار عليه قرب باب الاسباط في مدينة القدس، بدعوى حمله لمسدس، ليتبين لاحقا انه اعزل ولا يحمل اي شيء.

وعلى خلفية هذه الحادثة المؤسفة، توجه موقع بُـكرا إلى مدير مركز امان لمجتمع امن - الشيخ كامل ريّان لـبكرا: للاسف ما زالت الشرطة الاسرائيلية تتعامل مع المواطن العربي على انه مشبوه وتتعامل معه بقمة العنصريّة والعدائية المقيتة وشأنها في ذلك شأن الشرطة الامريكية في تعاملها العنصري والعدائي اتجاه من هم من اصول افريقية وعليه لن تستطيع الشرطه ان تقوم بواجبها القانوني والخدماتي اذا ما نزعت عن نفسها ثوب العنصرية والعدائية لما هو عربي في هذا الوطن.

وأنهى كلامه: وانا شخصيا لا اعول ابدا على تحقيقات ما يسمى "ماحش" لان التجارب تقول ان ماحش ليست حيادية وليست موضوعية وانما هي ايضا جزء لا يتجزإ من المنظومة العنصريّة العدائيه لما هو عربي.

هو بحاجة لتعامل خاص انساني

ومن ناحيته، قال نائب رئيس الحركة الاسلامية الجنوبية - الشيخ صفوت فريج لـبكرا: الشهيد المقدسي اياد خيري الحلاق هو من ذوي الاحتياجات الخاصة وهو بحاجة لتعامل خاص انساني، وليس لقوات خاصة تقوم بإغتياله وتصفيته.

ان هذا الاغتيال وهذا القتل للشهيد دليل على العقلية الدموية التي يحملها رجال الامن في الاجهزة المختلفة سواء في مداخل المستشفيات كحادثة تل شومير الاخيرة او في كافة المناطق العربية، خاصة ان التعامل مع العرب في هذه البلاد على انهم ابناء موت، وفقط بحاجة الى اتفه الاسباب للضغط على الزناد لتنفيذ الحكم فيهم.

الاعدام الميداني بحق اياد الحلاق يعكس استمرار تنكيل الاحتلال بالشعب الفلسطيني

وبدوره، قال النائب د. يوسف جبارين (المشتركة، الجبهة) لـبكرا: الاعدام الميداني بحق اياد الحلاق يعكس استمرار تنكيل الاحتلال بالشعب الفلسطيني وبالشباب الفلسطيني. اعزّي عائلة الحلاق وابناء شعبنا عمومًا، وبدوري ساطرح الموضوع بقوة في جلسة الكنيست القادمة، وعلينا متابعة عملية التحقيق لمعاقبة من قام باطلاق النار، مع التأكيد ان المسؤول الاساسي يبقى الاحتلال وقيادة الحكومة الاسرائيلية اليمينية التي تواصل سياسات القمع والتحريض وسلب الحقوق الفلسطينية. هذا الاعدام الميداني هو الترجمة الفعلية على أرض الواقع لسياسات حكومة نتنياهو وتحريضها المتواصل ضد شعبنا عبر طرفي الخط الأخضر".

نحن كفلسطينيين عامة وكمقدسيين خاصة نتعرض كل يوم لأساليب مختلفة من الايذاء والضرب

بينما قال الشاب المقدسي نضال عبود لـبكرا: ليس غريب على حكومة الاحتلال وقواتها اعتماد اسلوب البطش والعربدة
فنحن كفلسطينيين عامة وكمقدسيين خاصة نتعرض كل يوم لاساليب مختلفة من الايذاء والضرب والاعتداءات باشكال مختلفه ولكن بالنسبة لما جرى اليوم فان دل على شيء فهو يدل على استهتار بالأرواح البريئة اولا وينم على استهتار اداري من قبل سلطاتنا "العربيّة الفلسطينية" التي لم تتخذ موقف صارم تجاه كل هذه الاعتداءات.

واختتم حديثه: وبعد ما جرى اليوم ننتظر نحن كمقدسيين قرار رسمي بمحاكمة كل شرطي من الكتيبه التي قامت بعملية تصفية المغدور الشهيد اليوم صباحا في منطقة باب الاسباط ونطالب المسؤولين العرب بالتحرك الجدي.
 

أضف تعليق

التعليقات