الشريط الأخباري

مومو مهداف: اليوم العالمي للتنويع في العمل مناسبة لمواجهة جائحة الكورونا

موقع بُـكرا
نشر بـ 21/05/2020 15:30 , التعديل الأخير 21/05/2020 15:30
مومو مهداف: اليوم العالمي للتنويع في العمل مناسبة لمواجهة جائحة الكورونا



بمناسبة اليوم العالمي للتنويع في العمل، أكد المدير العام لمنظمة "معلاه"- مومو مهداف- في حديث ع "بكرا" أ الهدف من هذه المناسبة التشديد على الاثراء الكامن في التنوع، من أجل بناء مجموعات من الأفراد الملتزمين بدعم التنوع والاختلاف، ومكافحة الاستقطاب والأفكار المسبقة الانماط الجاهزة، وتحسين وتطوير التعاون بين الأفراد المنتمين إلى ثقافات مختلفة.
وأضاف أن هذه المناسبة تهيئ في عالم المصالح والأعمال فرصة لدعم وتشجيع العمل والأداء في المجال ذي العلاقة، وإيجاد شركاء جدد، علمًا أن المنتدى الإسرائيلي للتنويع في العمل قد توجه إلى مئات الشركات والمؤسسات والدوائر الحكومية لإحياء هذه المناسبة والمشاركة فيها، وقد استجابت عدة شركات مثل "شتراوس" وبنك هبوعليم وغيرهما، بالإضافة إلى مفوضية خدمات الدولة وهيئات أخرى.

فرصة للمجتمع العربي
وردًا على سؤال حول مكانة المجتمع العربي في هذا اليوم شدّد "مهداف" على كونه مناسبة وفرصة متاحة لتسليط الضوء على أحوال العاملين والعاملات العرب في مختلف أماكن العمل في إسرائيل، كما أن هذا اليوم يشكل فرصة للاعتراف بأن التنويع في القوى العاملة يسهم في تكوين مجتمع إسرائيلي أكثر تماسكًا وتضامنًا وتكافلًا، ذلك أن أماكن العمل في أحد المواقع الرئيسية التي يتسنى ويتاح للأفراد المنتمين إلى مختلف المجموعات والشرائح في أن يتعارفوا بشكل مباشر وأن يبنوا ركائز الثقة المتبادلة والتغلب على الخطاب العام والسياسي الذي ساده التوتر والاحتكاك، للأسف، في السنوات الأخيرة.

أملًا في العودة إلى مجرى الحياة الطبيعية

وأشار مهداف إلى أن هذا اليوم يترسخ لأول مرة في ذاكرته كحراك في إسرائيل من أجل التركيز على التنوع والتنويع، بالنظر إلى أهميته في هذه الأيام بالذات، حيث بدأت العودة إلى مجرى الحياة الطبيعية بعد انحسار حدة أزمة الكورونا، وشدّد في هذا السياق على الأزمة وتداعياتها على سوق العمل ودوامة البطالة تثير المخاوف على الجهد الجبار والنجاحات في تحقيق التنويع بالعمل، لا سيما ما يتعلق بدمج العمال العرب في سوق العمل في إسرائيل.

وأضاف: اعتقد أن هذه فرصة مواتية لتذكير الجميع بالأهمية القصوى لمواصلة الجهد في هذا المجال، مع التشديد على الحاجة إلى الحرص على التكافؤ والتساوي بين جميع الشرائح والفئات في فرص العودة إلى العمل بسرعة، والتشديد كذلك على أن هذه المناسبة تشكل فرصة لتوجيه الشرك والعرفان إلى كل من يبذل جهدًا صادقًا من أجل انضمام أوسع الفئات إلى مجال التنويع في العمل.
 

أضف تعليق

التعليقات