الشريط الأخباري

اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 20/05/2020 21:33 , التعديل الأخير 20/05/2020 21:33
اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن

التشكيلة الحكومية الإسرائيلية الجديدة كشفت النقاب عن ثمان وزيرات ما يعتبر مقارنة بحكومات سابقة، سابقة ولوهلة دون التمعن والتدقيق في حيثيات الامر يعتقد الفرد ان وجود تمثيل أكبر للنساء في الحكومة الإسرائيلية من شأنه ان يؤثر نحو الايجاب على مكانة المرأة ويضمن لها المساواة مع الرجل والحق في الحياة الكريمة بعيدا عن العنف والجريمة وضمان أكثر أماكن للعمل، الا ان الواقع عكس ذلك كما يراه نسويات واكاديميات. اذ ان النساء في الحكومة الإسرائيلية تم تنصيبهن في وزارات هامشية ولا تندرج ضمن الهيئات التي من شأنها اتخاذ قرارات مصيرية متعلقة بمصير المواطنين او بنات جنسهن من النساء.

تعيين 8 وزيرات من أصل 36 وزير في الحكومة الجديدة هو مؤشر إيجابي

الاكاديمية والناشطة الاجتماعية غيداء ريناوي عقبت قائلة ل "بكرا": تُعدّ مشاركة النساء في الحياة العامة وفي عمليات صنع القرار أمرًا بالغ الأهمّيّة لتحقيق المساواة الجندريّة والازدهار الاجتماعيّ والاقتصاديّ للمجتمع والدولة. كما ويعد مجلس الشعب المؤسسة الشرعية الأولى التي يتم من خلالها صياغة القوانين والتأثير على السياسة العامة. تستطيع النساء من خلاله ايصال أصواتهن، لذا فإن التمثيل السياسي العادل والمنصف لهن من خلاله في السياسة أمر ضروري. طرأ في الغرب خصوصا في العقود الأخيرة تقدم ملحوظ على تمثيل النساء في السياسة، ومع ذلك فإنّ نسبة النساء في الولايات المتحدة بمجلسي الشيوخ والكونغرس تبلغ فقط 23.2٪. أما في أوروبا، بما في ذلك الدول الاسكندنافية، فتبلغ نسبتهنّ 21.4٪. تعد نسبة النساء المشاركات في الهيئات التشريعية العربية إحدى أقل النسب في العالم حيث تبلغ 11.6٪.

وقالت: في إسرائيل، تم انتخاب 30 امرأة بالانتخابات الأخيرة في أذار 2020 أي 25٪ من مجموع أعضاء الكنيست. تحتل إسرائيل اليوم المرتبة 70 من أصل 138 بما يتعلق بتمثيل النساء في مجالس الشعوب في دول العالم. هناك دول إسلامية تحتلّ مراتب أعلى منها كتونس بالمرتبة 29، وباكستان بالمرتبة 48. ومع ذلك أعتقد أن تعيين 8 وزيرات من أصل 36 وزير في الحكومة الجديدة هو مؤشر إيجابي بعض الشي. مع العلم بأن ليست كل امرأة هي بالضرورة نسوية أو انها تحمل المبادئ التقدمية في عملها أو ممارساتها.

ونوهت: إن دمج النساء في الحياة العامة والسياسية يشكّل مصلحة عامة عليا وليست نسوية فقط. فبدون شراكة حقيقية مع الرجال، لا يمكن تحقيق تغييرات هيكلية بعيدة الأمد. يجب أن تشرع القيادة العربية في تحركات لزيادة وعي الرجال والنساء في المجتمع العربي لأهمية وجود المرأة ليس في الأسرة فحسب، بل في الحيّز العام أيضًا. على النساء العربيات والرجال العرب ممارسة الضغط من أجل دعم سياسات تهدف إلى زيادة مشاركة النساء في الحيّز العام، بما في ذلك ما يسمى بالتمييز الإيجابي والإصلاح الانتخابي. فلا تقدم من دون تطوّر وتطوير مهارات النساء القياديّة، ببساطة لأنهن يمثلن نصف القوة الإنتاجية المحتملة في المجتمع.

بالسياق الاسرائيلي لا أرى تأثيرًا كبيرًا على وضعنا كفلسطينيين لأن مواقف النساء للأسف تتماهى مع المواقف الحزبية

المحامية الحقوقية عبير بكر قالت بدورها ل "بكرا": بشكل عام وجود تمثيل نسائي هو امر مهم ظاهريًا وجوهريًا. بالسياق الاسرائيلي لا أرى تأثيرًا كبيرًا على وضعنا كفلسطينيين لأن مواقف النساء للأسف تتماهى مع المواقف الحزبية. طموحنا هو لوجود نساء تؤمن بمبادئ الحرية والعدالة للجميع وما لا يرضونه للمرأة الاسرائيلية من قمع واستغلال يجب ان لا يرضونه للمرأة الفلسطينية سواء في غزة ام الضفة المحتلة ام يافا. من يقبل ان يكون بحكومة تنوي استمرار نهب الاراضي وقمع الفلسطينيين فهو مع القمع ولا أرى اي اهمية لكونه امرأة في هذه الحالة لأن الموقف اهم من الجندر. ميري ريغيف، تسيپي حوطوبيلي وايليت شاكيد هن نساء يحظون بتأييد جماهيري من اوساطهن ليس لكونهن نساء بل لعدائية مواقفهم تجاه الفلسطينيين ولتأييدهن استمرار الاحتلال واقصاء كل من يجرؤ على محاولة تغيير النظام.

النساء في إسرائيل تتولى في الغالب ملفات ثانوية، ويترأس الرجال الملفات الرئيسية

المحامية والحقوقية راوية حندقلو رأت ان هناك ارتفاع ملحوظ في الحكومة الجديدة في عدد الوزيرات في الحكومة الى ثمانية نساء. يعتبر قفزة نوعية لعدد النساء على مر السنين، بالنسبة لحكومات إسرائيل الماضية.

وتابعت: بالرغم من ذلك ما زالت إسرائيل تحت المعدل مقارنة بدول منظمة التعاون والتنمية. وعدد النساء في الحكم المركزي لا يعكس نسبة النساء في الواقع. وهذا المعطى لا شك بأنه مس واضح بالديمقراطية ومبادئها.

ونوهت ل "بكرا": وجب التوضيح، ان عدد النساء اللواتي يتواجدن حول الطاولة ليس الاهم أنما أي ملفات تقع تحت مسؤوليتهن ونفوذهن، فكلنا نعلم أن النساء في إسرائيل تتولى في الغالب ملفات ثانوية، ويترأس الرجال الملفات الرئيسية في سلم أولويات الدولة مثل الامن، الخارجية، القضاء والمالية. في المنظور العام الاطلاع على الملفات والمسؤوليات التي ألقيت على عاتق الوزيرات الجدد نرى ان في غالبيتها متعارف عليها انها " نسوية" او ملائمة للنساء. والاهم من ماهية نوع المسؤولية والاهمية، وجدول أعمال تحمل هذه النساء. يوجب على الحكومة تبني الفكر النسوي وتعمل من أجل اجندة نسوية واضحة للجميع بدون تأتأة.

وتابعت: اما فما يخص امورنا نحن النساء الفلسطينيات في الداخل لا أرى أي امل من ازدياد عدد النساء في الحكومة الجديدة، فقضايانا اليومية ومشاكلنا التي تفاقمت في أزمة كورونا سواء اجتماعيا او اقتصاديا ستبقى الساحة الخلفية لحكومات اليمين. وممكن التوقع لشيء معاكس وايجابي إذا تبنوا، هم مشترك، ممنهج ومدروس مع بعض الوزيرات الجدد.

الأحزاب الكبيرة ليس لديها تمثيل مناسب للنساء

علا بكر- سلامة صاحبة شركة ناشئة "صبانا" ونسوية قالت بدورها ل "بكرا": حتى القطار الحكومي الحالي، كان أكبر عدد من الخدمات هو أربعة لذلك فان ست خدمات هو رقم قياسي. من ناحية أخرى، وصلنا إلى مستوى غير مسبوق مقارنة بالعالم في الموقع 100 بين دول العالم من حيث نسبة النساء في الحكومة وفي الموقع 31 من 33 بين دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

ونوهت: الأحزاب الكبيرة ليس لديها تمثيل مناسب للنساء، ثم بالأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة حيث لا يوجد تمثيل نسائي على الإطلاق. إذا لم يكن لدى الإسرائيليين مشكلة في التصويت لمثل هذه الأحزاب، فلا يجب أن نفاجأ بأن هذا هو شكل الحكومة. برأيي، إذ لم يكن هناك عدد كافٍ من النساء في الحكومة، فمن غير المحتمل أن تؤخذ مشاكل النساء واحتياجاتهن الفريدة بعين الاعتبار. وعلى النقيض من ذلك، فإن النسبة العالية من النساء في مراكز صنع القرار هي مثال على النساء الأخريات، ولا سيما الفئات المحرومة التي تسعى للاندماج في التقاطعات الهامة - في السياسة والأعمال والأوساط الأكاديمية.

اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن اكاديميات وحقوقيات ينتقدن عبر بكرا: النساء في الكنيست لن يؤثرن كثيرا لان مواقفهن تتماهى مع احزابهن

أضف تعليق

التعليقات