الشريط الأخباري

بلدية الناصرة: هذه هي الحقيقة حول حي شنلر

موقع بكرا
نشر بـ 19/05/2020 15:30 , التعديل الأخير 19/05/2020 15:30
بلدية الناصرة: هذه هي الحقيقة حول حي شنلر

عممت بلدية الناصرة بيانًا أوضحت فيه موقفها من احتجاجات عدد من المواطنين في حي شنلر ضد مشروع جديد في الحي، وجاء في البيان: 
نراقب عن كثب الزوابع التي يود البعض ان "يهوجها" ضد شخص رئيس البلدية حول موضوع "البناء في حي شنللر" الى درجة بث اكاذيب واشاعات تهدف الى النيل من العلاقة الوطيدة والثابتة بين رئيس بلدية الناصرة و أهالي حي شنللر الذين دعموه بغالبيتهم فترة الحملة الانتخابية الأخيرة من منطلق ايمانهم الراسخ أنه متفهم لطبيعة الحي وتطويره والمحافظة على البيئة و الأنظمة التي تكفل للحي مكانته وحداثته ومتطلباته.
وكان للبلدية موقف ثابت وراسخ ومازال أنها لن تسمح بالموافقة على أي اضافات للحي مراعية بذلك احتياجات السكان ومتطلباتهم وعدم السماح بالبناء الزائد ؟أو الذي لا تراعى به الشروط القانونية بحيث ينغص على طبيعة الحياة في هذا الحي الجديد نسبياً.
هذا كان موقف البلدية ورئيسها وتمّ توضيحه في أكثر من مناسبة أو لقاء اعلامي عبر وسائل الاعلام المختلفة.
ولكن هنالك من يترصد ويتهم ويشيع بين الناس أن البلدية غيرت موقفها وانها لم تعد تحمل نفس الموقف اتجاه الحي بل تسعى لإقامة مشروع بناء يهدف الى اضافة أبنية جديدة دون تنسيق وتفاهمات مع أهل الحي واللجنة المنتخبة هناك والتي نذر البعض منها أنفسهم وعبر وسائل الاعلام المختلفة بنشر الكذب والتلفيق والافتراءات على قرار البلدية ورئيسها واتهامه بالتخلي عن موقف البلدية لصالح مواقف أخرى ضد الحي وأهله.
الأخوة الأعزاء
ان بعض أعضاء اللجنة كان همهم في الماضي واليوم هو المزايدة على البلدية وادارتها ورئيسها يسعون الى ذلك بإصرار غريب شأنهم شان مواقف حزبهم البائد حيث يحاولون اخفاء شمس الحقيقة.
ليس للبلدية هم غير أن يعيش مواطنيها بسلام ورخاء وطمأنينة وأن ينعم الحي بطيب العيش الكريم في بيئة تتوفر فيها كل اسباب الحياة الكريمة.
ليس للبلدية أي نيةٍ من شأنها زعزعة أي شروط حياة مطمئنة لهذا الحي. و أن كل ما يقال وكأن البلدية تسعى الى غير ذلك هو تضليل وبهتان.
وعلى بعض اعضاء اللجنة أن يفهموا ان بإمكانهم خداع الناس بعض من الوقت ولن يستطيعوا الخداع طيلة الوقت وأن شمس الحقيقة ستظهر.
وفي النهاية ونحن عشية عيد الفطر السعيد نرفع الى الأهل جميعاً أسمى الأمنيات وأحلى التهاني وكلنا أمل أن تعود الأعياد دائماً والكل بأحسن حال وأهدأ بال.

أضف تعليق

التعليقات