في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي جاء فيه :"

وصل قبل حوالي اسبوعين شاب 22 عام الى مركز شرطة شفاعمرو وهو ينزف وادعى انه تم الاعتداء عليه وطعنه في مدينة شفاعمرو على يد سائق اخر على خلفية نزاع على الطريق.

مع وصول الضحية الى مركز الشرطة قام افراد الشرطة بالتوجه اليه واستدعاء الطواقم الطبية. في الوقت نفسه قام افراد الشرطة بتهدأة الضحية وحثه على التوجه لتلقي العلاج الطبي وعلى انهم سيقومون بمعالجة بلاغه. مع وصول الطواقم الطبية تم نقل المصاب لتلقي العلاج في المركز الطبي رمبام في حيفا وصفت جروحه بالمتوسطة (وفق مصادر طبية).

فور وصول الضحية الى مركز الشرطة وسماع بلاغه باشر افراد الشرطة بعمليات مسح وتمشيط لرصد المشتبه ومسرح الجريمة, هذا وقام المحققون بجمع الادلة والبينات وفتح تحقيق لفحص ملابسات الحادث.

هذا وتبين من خلال التحقيق انه قبل وصول الضحية الى مركز الشرطة كان قد اندلع نزاع بينه وبين المتهم على خلفية قيادته على الطريق. غضب الضحية من المتهم بسبب قيادته بسرعة لا تتناسب مع ظروف الطريق وصعوده على الرصيف مما ادر الى اصطدامه بدراجة شقيق الضحية.

قام الضحية بالسفر خلف المتهم وطلب منه الوقوف جنبا فقام المتهم بالتوقف والخروج من المركبة. في هذه المرحله صرخ الضحية على المتهم مشكيا من قيادته فرد المتهم على الضحية قائلا "سوف أقوم بدهسه وأقوم بفعل ما أريده وقتل كل الحي خاوه" وبدأ بالاعتداء على الضحية ودفعه حتى قام الضحية بلكمة على وجهه ونعته بالحمار. عند سمع المتهم كلمات الضحية أخذ أداة حادة وبدأ بطعن الضحية بينما قال للمسافر الذي كان معه "قال اني حمار, ساقتله", في هذا الوقت لاحظ الضحية ان دمه بدأ ينزف فعاد الى مركبته وحينها قام المتهم بتهديده قائلا : "ساقوم بقتلك اذا مش اليوم بكرا, ساقوم بقتلك وقتل عائلتك". ترك الضحية المكان وسافر الى مركز الشرطة فقام المتهم بالسفر خلفه وقام باجتياز المركبات على الطريق في محاولة للوصول اليه.

خلال تحقيق موضوعي القت الشرطة القبض على المتهم 24 عام واحالته الى التحقيق في مركز الشرطة.

مع الانتهاء من تحقيق سريع ومهني لافراد الشرطة وبعد تحويل مواد والتحقيق والادلة الى النيابة التابعة للشرطة قامت النيابة بتقديم لائحة اتهام الى محكمة الصلح في عكا مرفقة بطلب توقيف حتى الانتهاء القانونية تنسب له الاعتداء الخطير والتهديد والقيادة المتهورة وغيرها.

شرطة اسرائيل ترى ببالغ الخطورة اعمال العنف والتهور وستقوم بتوقيف المشتبهين الذين يضرون بالمواطنين الابرياء واحالتهم الى العداله.