خيم الحزن على المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الثانية من شهر رمضان المبارك حيث اغلق أبواب المسجد امام المصلين بسبب انتشار فيروس الكورونا حيث اقتصرت الصلاة على موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية والحراس والسدنة.

واكد خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد سليم في خطبة الجمعة ان الله ابتلانا في وباء الكورونا الذي نعانيه وبعديد الابتلاءات ليرفع درجاتنا ويكفر عنا سيئاتنا وقال شاءت حكمة الله وارادته ان يمضي أسبوعا من شهر رمضان والمساجد تعطل فيها صلاة الجمعة والجماعة بسبب هذا الوباء.

وتابع يقول كم هو مؤلم للمسلمين ان يصلوا الجمعة والجماعات في بيوتهم وان يحرموا من صلاة التراويح في مساجدهم وبخاصة المسجد الأقصى ولكننا نرضى بقضاء الله ونسلم بقدره ونتبع شرعه بالمحافظة على النفس اعيا الله لرفع الوباء عنا وان يردنا الى اقصانا ومساجدنا كي نقيم فيها شعائر الله.

وكان مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية اكد امس على قراراته السابقة القاضية بتعليق وصول المصلين للمسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف ، وذلك لعدم زوال الأسباب الخطيرة والتي أدت الى اتخاذ تلك القرارات المؤلمة علينا جميعاً والتي ما زالت قائمة وتهدد حياة الناس وتؤدي الى زيادة إنتشار الوباء.