خضع الأرجنتيني باولو ديبالا نجم يوفنتوس، خلال الأسبوع الجاري لفحص للكشف عن فيروس كورونا المستجد، والذي جاء إيجابيا للمرة الرابعة على مدار شهر ونصف، مما أثار الشكوك حول صحة اللاعب.

وأعلن يوفنتوس متصدر الدوري الإيطالي لكرة القدم، يوم 21 اذار الماضي، عن إصابة نجمه باولو ديبالا بعدوى فيروس كورونا المستجد "Covid-19"، وبعدها أصدر اللاعب بيانا بنفسه أكد خلاله أنه وصديقته أوريانا قد أصيبا بالعدوى، وأنه سيبدأ مرحلة التعافي بالحجر الصحي في منزله.


ويبدو أن ديبالا يستغرق وقتا أكثر من اللازم للتعافي، إلا أن رئيس قسم الأمراض المعدية في مستشفى "أميديو دي سافويا" في مدينة تورينو، جيوفاني دي بيري، فسر الأمر في تصريحات لصحيفة "توتوسبورت" الإيطالية.

وقال دي بيري في تصريحاته: "الأمر طبيعي، المدى الزمني للتعافي يتراوح بين 8 إلى 37 يوما، مع متوسط يبلغ 20 يوما، لكن هناك مرضى يمر عليهم شهرين قبل أن تتحول فحوصاتهم إلى سلبية".

وأضاف الطبيب الإيطالي: "لذلك حالة ديبالا ليست ظاهرة غريبة، إنها تحدث أكثر مما يتصور البعض، وبنسبة 20% من الحالات المصابة، يشعرون أنهم بخير لكن الفيروس يظل في جسدهم، وفي بعض الأحيان لا يمكن إخراجهم من المستشفى، لأن منازلهم لا يمكن أن يتم فيها تطبيق إجراءات الحجر الصحي".