البلدية و كل رئيس طاقم يعرف ماهي وجهته في الحالة الطارئة القصوى وأن التعاون بين البلدية والشرطة والجبهة الداخلية أمر ايجابي يصب في مصلحة المواطنين في المدينة.
وأنه تمّ افتتاح مكتب للجبهة الداخلية داخل مبنى البلدية لكي يكون هناك تنسيق يومي في هذه الفترة الصعبة.
ويوجه رئيس البلدية رسالة الى رجال الدين مسلمين ومسيحيين في المدينة بالتقيد بتعليمات وزارة الصحة بما يتعلق بتعداد المواطنين داخل امكنة العبادة.
حتى نتجنب العدوى نتيجة الاقتراب الواحد من الآخر.