الشريط الأخباري

احمد جبارين: لا نستبعد اغلاق المدارس والمرافق التعليمية قريبًا

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 09/03/2020 23:20 , التعديل الأخير 09/03/2020 23:20
احمد  جبارين: لا نستبعد اغلاق المدارس والمرافق التعليمية قريبًا

أكد رئيس الاتحاد القطري لأولياء امور الطلاب العرب، احمد عبد الرؤوف جبارين انه لم يستبعد خطوة اغلاق كافة المدارس والمرافق التعليمية بسبب فيروس الكورونا في الوقت القريب.

وقال لـبكرا: إن تسارع إنتشار فيروس الكورونا فى العالم وفى البلاد على وجه التحديد آخذ بالتزايد بشكل واضح وسريع جداً، وإذا ما بقي إنتشاره فى البلاد بهذا الشكل ، فإنني لا أستبعد أن تحذوا المؤسسة على إغلاق كافة المدارس والمرافق التعليمية فى البلاد من جامعات وكليات جامعية وغيرها.

وتابع: لذلك فإننا نتوجه للأهالي للوقوف عن كثب على نظافة أبنائهم والمحيط الذى يعيشون فيه، والتقليل جداً من الخروج من البيوت ، والإختصار قدر الإمكان من التواجد فى تجمعات فى إزدحام للناس، وتزويد أبنائهم بمواد لتعقيم وتطهير اليدين أثناء تواجدهم فى المدارس، والقيام بتطهير سطح الطاولة والكرسي التى يستعملها، ونحث الطلاب للإنصياع الى التعليمات التى يتلقونها من إدارة المدرسة وطواقم التدريس، من أجل التعاون لتخطي هذه المرحلة الحساسة بحكمة وبسلام بإذن الله عز وجل.

حالة خاصة 

وأضاف: إن التعامل مع هذه الحالة والوضع الخاص، والذى لم يمر فيه جهاز التربية والتعليم من قبل، ولا حتى بحالة شبيه ، تجعلنا أكثر حيطة وحذر، ومثل هذا الوضع يتطلب منا التعامل بحكمة ، والتعاون مع إدارة المدارس والسلطات المحلية للعمل سوياً على تخطي هذا الوضع الخاص، لذلك نتوجه لكافة لجان أولياء أمور الطلاب فى المجتمع العربي فى البلاد، للعمل على اخذ دورها، وخاصة فى هذا المرحلة، وتفعيل كافة اللجان الصفية فى المدراس، للوقوف على متابعة الوضع نظافة الصفوف وكافة المرافق فى المدرسة، ومساعدة إدارة المدارس فى ذلك، كما نطلب من كل أب وأم ، ومن كل طالب أن يكون على قدر عالي من المسؤولية، وأن لا يحضر الى المدرسة أي طالب فى حال وجد فى مكان تواجد فيه إنسان مصاب بهذا الفيروس، أو إذا عاد من إحدى الدول التى انتشر فيها الفيروس، وفقاً لتعليمات وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم، فاننا نحث الأهالي متابعة الأوضاع والأخبار عن طريق وسائل الإعلام الرسمية، وعدم استماع الأخبار والشائعات من مصادر غير موثوق فيها، والتى من شانها إثارة البلبلة والهلع فى المجتمع .

وأنهى حديثه: وهناك بعض الحالات التى وصل طلاب الى المدارس ، بعد أن عادوا من دول انتشر فيها هذا المرض، وأثار وجودهم فى المدرسة بلبلة وخوف عند الطلاب والأهالي، وهذا أمر نحن بغنى عنه، لأن الأوضاع فى حال الطبيعة مقلقة فى المجتمع والعالم بشكل عام ، لذلك علينا جميعاً ان نكون على قدر عالي من المسؤولية وعدم القيام بتصرفات تزيد الخوف والبلبلة فى المجتمع بشكل عام وفى المدارس بشكل خاص.

أضف تعليق

التعليقات