الشريط الأخباري

ميسم جلجولي تنتقد التمثيل النسائي في المشتركة وتدعو الى تكثيف التصويت

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 20/02/2020 11:24 , التعديل الأخير 20/02/2020 11:24
ميسم جلجولي تنتقد التمثيل النسائي في المشتركة وتدعو الى تكثيف التصويت

 

دعت الناشطة الاجتماعية والسياسية ومديرة نعمت في المثلث الجنوبي ميسم جلجولي الى زيادة التصويت النسائي خلال الانتخابات القادمة وأيضا الانتساب للأحزاب السياسية بهدف رفع التمثيل النسائي في السياسة وتحدثت عن المشروع التي تعمل عليه نعمت لدعم تمثيل النساء وتصويت المرأة.

هناك تراجع في التمثيل النسائي

وقالت جلجولية: للأسف الشديد لاحظنا ان هناك تراجع في التمثيل النسائي في المعارك الانتخابية في السنوات الأخيرة حيث انه في الانتخابات الأخيرة كان هناك فقط 28 امرأة ممثلة في الكنيست والانتخابات القديمة نتوقع ان يقل التمثيل النسائي لذلك سنخرج بحملة ضخمة خلال الأسبوع القادم لدعم التصويت النسائي، سنتواصل مع الجانب النسائي في هذه الانتخابات وندعو النساء الى التصويت لأحزاب وقوائم تدعم القضايا النسائية وقضايا العائلة هدفها ان تطور وتقدم قضايا النساء ووضع النساء، وانا أتوجه لكل من يشاهدني ان نفكر بقضايانا قبل ان نصوت ونختار الأحزاب التي تهتم بقضايانا النسائية.

وتابعت جلجولي ل "بكرا": اعتقد ان عدد المصوتات من النساء في انتخابات الكنيست تكون اقل، لا يوجد احصائيات واضحة، لكن توقعاتنا ان النساء تصوت اقل من الرجال للأسف الشديد لعدة أسباب مجتمعية حيث ان النساء لا تعي تأثيرها خلال الانتخابات النساء لا تؤمن بقدرتها على التأثير والتغيير، ومن خلال هذه الحملة نؤكد ان صوت المرأة مهم وممكن ان تؤثر ومن هنا أتوجه لكل امرأة تستطيع ان تصوت بأن تصوت لأننا ممكن ان نؤثر ونغير، لا يمكن ان نغير ونحن ننتقد ونبقى فقي البيت، لا أقول ان التصويت ممكن ان يغير الواقع السياسي في البلاد بين ليلة وضحاها ولكنه بداية طريق التغيير، وكل الأنظمة الديمقراطية تقدس التصويت.

وانتقدت جلجولي التمثيل النسائي في المشتركة وقالت: هناك مشكلة في المشتركة من ناحية التمثيل النسائي لأنه غير كافي، صحيح انه في حالات كثيرة مطابق ومشابه لما يحدث في باقي الأحزاب حيث انه في الانتخابات السابقة كان هناك امرأتين من اصل 13 عضوًا، واعتقد ان التمثيل غير كافي ونحن نعيش في مجتمع ذكوري ومن الصعب على الذكور الموجودين في مواقع اتخاذ القرار ان يتركوا مواقعهم ويقدموها للنساء وهذا يبقى دورنا كنساء ان نرفض الوضع القائم وان نغير تركيبة المرشحين والمرشحات وان ننضم الى الأحزاب حتى نزيد تمثيلنا السياسي، علينا ان ننتسب الى الأحزاب التي تمثلنا أيديولوجيا ونحاول ان نؤثر من الداخل حيث ان نسبة الرجل في الأحزاب 80% والنساء 20%، مجتمعنا ظالم والرجل متمسك بمركز القوة فيه لكن لدينا دور ان ننتسب الى الأحزاب كنساء ويكون لدينا صوت واضح ونغير تركيبة النساء في الأحزاب ونزيد تمثيلنا.

أضف تعليق

التعليقات