عُقدت امس الاحد 16/2/2020 لجنه الطوارئ البلدية جلسه عمل مع قائد الجبهة الداخلية ومسؤول لواء الشمال في الجبهة وتأت هذه الجلسة الدورية والتي تعقد عادة كل عده اشهر بحضور رئيس بلدية الناصرة الذي يعتبر رئيساً للجنه وكذلك عدد من مدراء الدوائر في البلدية ومساعدي رئيس البلدية ومركز اللجنة ضابط الأمن والأمان في البلدية السيد فيصل ربايعه للاطلاع على مدى استعداد طواقم البلدية للعمل في الحالات الطارئة .
وتناولت الجلسة عدد من القضايا التي تتعلق بجاهزية اللجنة ومدى تفاعلهما مع الحدث عند اللزوم وكيفيه الوصول الى تقديم أفضل الخدمات في حالة وقوع أي سبب يستدعي تقديم الخدمات كطواقم الإنقاذ وكل ما يتطلبه الأمر في ساعة الطوارئ.
وقدم كل مسؤول عن ملف من ملفات الطوارئ تصوره ومدى جاهزية طواقمه للتعامل مع أي حدث.
الجبهة الداخلية ومن خلال قائدها أكدت انها مستعده من خلال الدورات التي تقوم بها في هذا المجال ان تشمل مديري ملفات الطوارئ في البلدية بحيث يتدربون ويتلقون المعلومات والتمارين في دورة تقام لهذا الغرض .
رئيس البلدية والذي خصص مساحه واسعه في الطابق السفلي لدار البلدية لغرض إقامه محطه ومركز سيطرة للجبهة الداخلية طالب باستيعاب كل ما يلزم من ادوات وآليات تكون تحت سيطرة البلدية عند الحاجه .
وكذلك تطرق الى موضوع تحضير المباني والمؤسسات البلدية خاصه داخل حدود البلدة القديمة لان بعضها في حاله يرثى لها ويهددها السقوط.
ودعا قائد الجبهة الداخلية اجراء تمارين طوارئ في المدينة تشارك فيها شرائح واسعه من الاهالي والطلاب.
ودعا الى تجنيد وتحضير الشبيبة من مختلف الحركات الشبابية للتطوع والتدريب على تقديم الأفضل بحيث يخدمون مجتمعهم في الساعات الحرجة.