مددت محكمة الصلح في القدس بعشرة أيام ايقاف الشاب المقدسي سند طرمان الذي تسبب باصابة عدد من الجنود الاسرائيليين بجروح بعد حادث سير فوق منطقة الثوري فجر الخميس.

وقال شقيقه محمد الطرمان ان ما جرى هو حادث سير وأنه وصل برفقة شقيقه سند الى الشرطة كي يسلم شقيقه نفسه وأنهما أبلغا الشرطة بان العملية لا تعدو كونها حادث سير فقط.

وأضاف الطرمان انه أخذ شقيقه سند لمحطة الشرطة في عتصيون وقام بتسليمه مؤكدا ( لم تكن هناك نية لتنفيذ عملية ..انه حادث سير مئة بالمئة مستغربا من دعاية الشاباك والشرطة الاسرائيلية انها قامت باعتقال شقيقه بعد عملية استخباراتية دقيقة)

وأضاف الطرمان ان شقيقه هرب خوفا من اطلاق النار عليه وقتله لان معظم حوادث السير يتعامل معها أفراد الشرطة والجيش بإطلاق النار اعتقادا منهم انها عملية ...

وختم قائلا ان شقيقه ابلغ الشرطة الاسرائيلية انه هرب بعد حادث السير واقر بذلك بعد تسليم نفسه.