تبنى تنظيم "داعش" مساء اليوم الاثنين، عملية استهداف خط غاز في سيناء المصرية في قرية التلول شرق مدينة بئر العبد بشمال سيناء.

وقال تنظيم "ولاية سيناء" الموالي لـ "داعش" في بيان نشر عبر الحسابات المقربة منه على مواقع التواصل الاجتماعي: "استهدف جنود الخلافة أحد أنابيب خط الغاز الرابط بين اليهود والحكومة المصرية "المرتدة"، أمس، بتفجير عدد من العبوات الناسفة، ما أدى لانفجاره وحصول أضرار مادية فيه".

وبحسب "العربي الجديد"، فإن مصادر قبلية وشهود عيان أكدوا في وقت سابق، أن مسلحين مجهولين زرعوا عبوات ناسفة أسفل خط الغاز في منطقة التلول، شرق مدينة بئر العبد، وفجّروه بعد انسحابهم من المنطقة.

وأوضحت المصادر ذاتها أن التفجير أدى إلى عطب في خط الغاز واشتعال النيران في المكان، فيما لم تتمكن طواقم الدفاع المدني من السيطرة عليها.

وكان تنظيم "ولاية سيناء"، الذي كان يحمل من قبل اسم "أنصار بيت المقدس"، قد فجّر الخط أكثر من 20 مرة خلال العقد الأخير، ما أدى إلى إيقاف ضخ الغاز للاحتلال الإسرائيلي لعدة سنوات، إلى أن عاد ضخ الغاز بشكل عكسي لمصر، مطلع العام الجاري.