عقد صندوق ومؤسسة مسيرة لدعم أصحاب الاعاقات في المجتمع العربي اليوم الاثنين يوما دراسيا بعنوان "العمل أساس النجاح" في فندق الجولدن كراون في الناصرة لدعم أصحاب الاعاقات على العمل واطلاعهم على اليات تساعدهم على إيجاد فرص عمل مناسبة حيث تخلل اليوم عدة جلسات ومحاضرات وندوات حوارية متنوعة. وحضره شخصيات اعتبارية ومختصين ومسؤولين ومدراء لصناديق ومؤسسات داعمة في الحكومة من بينهم ممثلون عن مكتب رئيس الحكومة وصندوق رودرمان وجوينت إسرائيل وصناديق داعمة أخرى لمؤسسة وصندوق مسيرة.

افتتح اليوم الدراسي بكلمات ترحيبية من زهرية عزب رئيسة الهيئة الإدارية في صندوق ومؤسسة مسيرة حيث تحدثت عن المؤتمر وقالت: هو مبادرة من صندوق ومؤسسة مسيرة لدمج أصحاب الاعاقات في مجتمعنا العربي ومكتب رئيس الحكومة نخبة كوادر إسرائيل حيث انضموا لنا كشركاء في المشروع بالإضافة إلى مفوضية مساواة حقوق أشخاص مع إعاقة وجوينت إسرائيل وصندوق رودرمان، كل هذه المؤسسات انضمت لهدف واحد وهو تشجيع الأشخاص مع إعاقة ودمجهم في سوق العمل. المؤتمر سيشرح دورنا كصندوق مسيرة في ترغيب الأشخاص مع إعاقات في المؤسسات الأكاديمية في البلاد حتى نؤهلهم ويكتسبون مهارات وآليات يكونوا من خلالها جاهزون لسوق العمل.

من خلال العمل ننمي عدة مهارات اجتماعية لا تكون موجودة لدى الأشخاص مع إعاقة

وأشارت قائلة: هذا المؤتمر سيمكن أشخاص مع إعاقة في طريقهم للقب الاول أو الثاني من اكتساب معلومات في كيفية الانضمام لبرنامج الخدمات الذي يتبناه مكتب رئيس الحكومة حتى يرفع مستوى الخدمات في الدولة وفي السلطات المحلية، بالإضافة إلى كل البنود التي تتحدث عن أهمية العمل في حياتنا. العمل هو مصدر دخل ومعيل لنفسي وعائلتي وممكن أن اطور نقاط ضعفي، وأصبح انسان قادر على العطاء وتتغير نظرتي لنفسي ونظرة المجتمع لي ايضا، من خلال العمل ننمي عدة مهارات اجتماعية لا تكون موجودة لدى الأشخاص مع إعاقة لأنهم بطبيعة الاحوال لا يتواجدون في الحيز العام وتقل لديهم مهارات الحوار والتعامل مع الناس، وحتى العمل ضمن فريق، الهدف هو خلق مجتمع قوي وداعم وكناس مع إعاقة علينا أن نكون جزء من قوة المجتمع وليس ضعفه، ليس مهم طبيعة العمل المهم أنني أعمل. وأنني مستقل واعمل على دعم مجتمعي.

مشروع طلائعيون.. مبارك!

مضر يونس رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية قال في كلمته: هناك قانون يحتم مشاركة أصحاب الاعاقات في السلطات المحلية بنسبة 5% الموضوع غير سهل على مجلس محلي ان يقوم بذلك، خصوصا في ظل الشروط التي يجب استيفائها مثل الشهادة والخبرة، ومشروع ادخال ذوي الاعاقات في برنامج "الطلائعيين" يفتح المجال امام أصحاب الاعاقات بأن يندمجوا في السلطات المحلية وحللنا مشكلة السلطة المحلية لأنه من الممكن ان تجد اشخاص ذوي قدرات الخاصة خصوصا الذين يملكون قدرات معينة نحتاجها في السلطات المحلية ممكن ادخالهم واستغلال هذه الطاقات.

وتحدثا تمار فيلد امير مديرة نخبة كوادر إسرائيل في مكتب رئيس الحكومة ورعي شوب ليف مدير قسم دمج الأشخاص مع إعاقة في سوق العمل، مفوضية حقوق الأشخاص مع إعاقة من وزارة العدل عن أهمية عقد هكذا مؤتمرات لدعم أصحاب الاعاقات والتركيز على دورهم الفعال والهادف في المجتمع معلنان دعم الوزارة الكامل لمؤسسة وصندوق مسيرة.

نشاطات ومشاريع مختلفة وداعمة!

وتحدثت مؤسسة موقع "بكرا" وعضو هيئة إدارية ومن مؤسسي صندوق ومؤسسة مسيرة، غادة زعبي، عن نشاطات وفعاليات صندوق مسيرة حيث وجهت في بداية كلمتها شكر خاص للحضور ولأعضاء الهيئة الإدارية في صندوق مسيرة والطاقم المهني كما ووجهت شكرا خاصا للصناديق الداعمة لصندوق مسيرة في دعمها ومساعدتها لذوي التحديات وقالت: هناك أهمية خاصة وسلم أولويات بما يتعلق بدمج أصحاب الاعاقات في المجتمع العربي خصوصا في ظل الآفات الموجودة في المجتمع العربي لذلك فان أي دعم هو يدعم المسار التوعوي لأشخاص مع إعاقة.

وتطرقت الى نبذة عن صندوق ومؤسسة مسيرة وقالت: تأسس صندوق مسيرة في نهاية عام 2011 من رجال وسيدات اعمال كان لديهم وعي حول أهمية دعم أصحاب الاحتياجات الخاصة وكان سلم اولوياتهم تركيز وترسيخ مفهوم الشخصيات ذوي الاعاقات، وتجنيد أكبر عدد من ناشطين وناشطات وسيدات اعمل يكن جزء من الحملة التوعية لصندوق مسيرة، ويقدم منح سنوية لجمعيات تدعم كل موضوع التوعية لذوي الاحتياجات الخاصة من خلال مشاريع مختلفة. لرفع ومنح امتيازات وحقوق لأصحاب الاعاقات، وأيضا إيجاد إطار مشترك للتعاون والتشبيك حيث تكون هذه الجمعيات بشراكة مع منابر حكومية حتى تحصل على الدعم الكامل وان تشارك في مناقصات معينة وتتعاون مع مؤسسات السلطات المحلية وبناء اجندة معينة للنهوض بمكانة الاصحاب مع إعاقة.

وتابعت: هناك أيضا محاضرات وايام دراسية يشارك فيها رجال دين وشخصيات سياسية واعتبارية بهدف التركيز على عالم الإعاقة ورفع التوعية في هذا الجانب، خصوصا ان الطالبة بحقوق أصحاب الاعاقات هو مطلب انساني، واي تعاون من مؤسسات وجمعيات يساعد مسيرة في مشروعها التوعوي بالإضافة الى مشروع التعليم العالي لتأهيل أصحاب الإعاقة ليكونوا مستقبلا جزء من سوق العمل، الى جانب تكثيف وتركيز الحصول على مستحقات أصحاب الاعاقات.

وفي نهاية كلمتها شكرت أعضاء وصندوق مسيرة الذين يجتمعون بشكل دوري لتحفيز وتدعيم كل المسائل التي تهم أصحاب التحديات.

مسيرة خصص مشروعا للتعليم العالي ومشروعا لدمج أصحاب الاعاقات في سوق العمل

كما شمل اليوم حلقات حوارية حول موضوع الإعاقة في المجتمع العربي ووضع أصحاب الاعاقات في الجامعات والفرص المتساوية في سوق العمل بإدارة الدكتورة هالة اسبنيولي التي هي عضو إدارة في الصندوق حيث قالت: يعتبر جهاز التعليم العالي اهم اطار في عملية الحراك الاجتماعي والاقتصادي حيث انه من المفروض ان يمنح الفرصة للطلاب لتطوير مهاراتهم وقدراتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وتحسين الصورة الذاتية ويعطي إمكانية للاستقلالية الذاتية كما يعتبر التعليم وسيلة هامة لتوزيع الموارد على الافراد والجماعات، ونحن كمجتمع فلسطيني في إسرائيل كوننا اقلية مميز ضدهم نحاول جاهدين ان نثبت انفسنا ونحافظ على بقاءنا النوعي من خلال التعليم العالي حيث يكتسب جهاز التعليم لدى الأقليات المستضعفة أهمية خاصة ويصبح القناة الوحيدة للحراك الاقتصادي والاجتماعي بواسطة اكتساب المهارات المهنية والمعرفة الملائمة التي توجهنا للحصول على مواقع افضل في سوق العمل.

وتابعت اسبنيولي: ولكن في الواقع نحن نعلم ان البطالة منتشرة بين طلاب الجامعات وخاصة طلاب تأهيل المعلمين واكيد ان الوضع أصعب لدى أصحاب الاعاقات والتحديات وهذا ما اهتم به صندوق مسيرة حيث خصص ضمن عمله مشروعا للتعليم العالي ومشروعا لدمج أصحاب الاعاقات في سوق العمل

محاور مختلفة وجديدة!

وادار المحور الاساسي عزات حلبي من مكتب رئيس الحكومة الذي تحدث عن برنامج "عتودوت يسرائيل" مبادرات مشتركة، نخبة كوادر إسرائيل، وتحدثت سعاد دياب مسؤولة قسم الاعاقات في جوينت إسرائيل عن وضع الأشخاص مع إعاقة مع الواقع المنشود، وتحدثت ايناس علي صالح عن مراكز معلومات لأشخاص مع إعاقة. كما شمل حلقة حوارية حول تشغيل الأشخاص مع إعاقة ادارها عضو الإدارة المحامي زكي دياب بمشاركة شخصيات مهمة مسؤولة عن التشغيل في المؤسسات العامة.