اختتمت في العاصمة اليونانية أثينا اجتماعات دورة العمل الأولى للجنة رجال الأعمال الفلسطينيين في أوروبا والتي انبثقت عن مؤتمر بوخارست للجاليات الفلسطينية في أوروبا الذي عقد في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وجرت دورة العمل تحت إشراف ومشاركة دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية، وبحضور الدكتورة كفاح ردايدة مديرة دائرة أوروبا، وشفيقة منصور مديرة العلاقات العامة في دائرة شؤون المغتربين، وفي بيان وصل "موقع بكرا" نسخة عنه.

وبحثت الدورة في سبل وآليات مساهمة المغتربين الفلسطينيين في دعم صمود الشعب الفلسطيني داخل الوطن، وتشجيع الاستثمار في فلسطين، انطلاقا من توجهات القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، وتنفيذا لقرارات المجلس الوطني الفلسطيني في دورته الثالثة والعشرين، بضرورة الانفكاك الاقتصادي عن دولة الاحتلال الإسرائيلي.

وخلال الاجتماع الأول اختارت اللجنة رجل الأعمال الدكتور راضي الشعيبي رئيسا لها، وبسام حجازي نائبا للرئيس، كما وزعت باقي المسؤوليات على الأعضاء بحيث اختير نائل الكحلوت أمينا للسر، وعماد علي أمينا للصندوق، وثائر حجو ناطقا إعلاميا. وأسندت اللجنة مهمة التواصل مع مؤسسات الوطن للدكتور علي القادي رئيس الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا.

سلسة من القرارات 

واتخذ اجتماع لجنة رجال الأعمال سلسلة من القرارات والتوجهات الطموحة أبرزها قرار تأسيس شركة مساهمة عامة ذات مسؤولية محدودة على أن يبدأ العمل فورا بإجراء كافة الاستشارات القانونية، وأسندت هذه المهمة للدكتور علي القادي ونزيه الخليل. كما تقرر تشكيل منتدى لرجال الأعمال الفلسطينيين في أوروبا والعمل على عقد المؤتمر التأسيسي له بداية حزيران / يونيو المقبل. وكلف الاجتماع فكتور سماعنة مقرر لجنة القدس البرلمانية في السويد الإعداد للمقترحات والوثائق اللازمة لعقد المؤتمر التأسيسي للمنتدى، وكلف نائل الكحلوت تحضير قاعدة البيانات المتصلة برجال الأعمال الفلسطينيين في أوروبا، كما كلف الدكتور راضي الشعيبي بإعداد مقترحات المشاريع التي سيتم العمل عليها فورا والشروع بتنفيذها، فيما كلف خليل جنحو بإعداد دراسة استراتيجية تسويق المنتج الفلسطيني في السوق الأوروبية.

كما تقرر تشكيل لجنة لتوحيد الجهود وتنسيقها على مستوى أوروبا من الأعضاء حازم عنتر ونزيه الخليل ونائل الكحلوت وعماد علي، على أن يتم كل هذا العمل بالتنسيق والتشاور الدائمين مع غدارة أوروبا في دائرة شؤون المغتربين وبحضور رؤساء الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية واتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – أوروبا.

ووجه المجتمعون التهنئة الحارة للقيادي روحي فتوح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح المكلف الرئيس المكلف لدائرة شؤون المغتربين متمنين له النجاح والتوفيق في مهمته الجسيمة، كما وجهوا الشكر والتقدير للدكتور نبيل شعث على الجهود الكبيرة التي بذلها خلال تكليفه برئاسة دائرة شؤون المغتربين، متمنين له المزيد من العطاء في مهمته الجديدة ممثلا شخصيا لسيادة الرئيس محمود عباس. إلى ذلك وجه المشاركون الشكر والتقدير لطاقم السفارة الفلسطينية في أثينا وعلى رأسه السفير مروان طوباسي على دعمهم وحسن ضيافتهم والتسهيلات التي قدموها من اجل نجاح الاجتماع.