الشريط الأخباري

انضموا إلى حملة "جدولة مع قوة" بتاريخ 7.1 في الناصرة

موقع بكرا
نشر بـ 30/12/2019 20:00 , التعديل الأخير 30/12/2019 20:00
انضموا إلى حملة

تصل حملة "جدولة مع قوة" إلى الناصرة بتاريخ 7.1.2020، حيث تعمل الحملة على تشجيع الفتيات والسيدات إلى التبرع بقسم من شعرهن إلى مريضات السرطات. 

وتهيب الحملة بالفتيات النصراويات ومن القرى المجاورة الوصول والتبرع للحملة لأهميتها، حيث يشارك موقع "بكرا" النداء. 

قصة سيرة 

وفي السياق كنا قد تحدثنا إلى الطالبة سيرة والتي أوضحت لنا أهمية التبرع بالموضوع. قبل حوالي نصف عام بدأت سيرة البالغة من العمر 14 عاماً ونصف تشعر بأوجاع شديدة في ساقها ما كان يبدو فحصاً اعتيادياً لدى طبيب العظام، مع فرضية كون السبب التهاباً بالساق – انتهى بتشخيص يهدد بالاصابة بمرض السرطان . 

سيرة هي طالبة في الصف التاسع الاعدادي في احدى مدارس مدينة الطيرة ( بالمثلث) وتروي حكايتها فتقول : عندما علمت بأنني مريضة بالسرطان لم أجهش بالبكاء لكن عندما علمت بأنني سافقد شعر رأسي بالكامل لم أتمكن من حبس دموعي ".

وأضافت أن اكثر ما خوفها هو فقدانها لشعرها الذي طالما احبته وفرحت به، لا سيما وانها بالكاد فتاة في ربيعها الرابع عشر، وفي مرحلة حاسمة من تكوين شخصيتها، إذ تقول : " كان لي شعر طويل، كثيف ومتعرج، وقد أحببته كثيراً . ربما يبدو غريباً ان أقول انني كنت مستعدة لمواجهة المرض لكنني غير مستعدة للتعايش مع الصّلع ".

تواصل " سيرة " حديثها عن الأذى الكبير الذي شعرت به بسبب فقدان الشعر، حيث تقول : " لم أكن أوافق على الخروج من البيت، وكنت طوال الوقت نائمة في سريري وأبكي . لكنه عندما أحضرت لي والدتي باروكة الشعر المستعار شعرت بأنني قادرة على استعادة أنفاسي وعلى الإحساس بأنوثتي وبكوني فتاة في مقتبل العمر " .

تؤكد سيرة ان الباروكة منحتها طاقات جديدة، وثقة بالنفس، بحيث أصبحت قادرة على الخروج من البيت والتنزه برفقة الصديقات ومشاهدة الناس دون أن تشعر طوال الوقت بانها مريضة ودون ان ينظر اليها الآخرون بالشفقة فبفضل الباروكة استمدت القوة لمكافحة المرض والتغلب عليه .

في الأسبوع الأول من كانون الثاني 2020 تبدأ حملة " جدولة من قوة " وهي الحملة السنوية لجمعية " زكرون مناحم " وماركة الشعر " بانتين " (Pantene) من أجل التبرع بالشعر للنساء والفتايات المريضات بالسرطان .

تقول " سيرة " السرطان لا يميّز بين الدين والعرق والجنس ... وبفضل التبرع لي بالشعر أصبحت قادرة على استعادة البسمة واناشد الجميع؛ اذا كنتن قادرات على التبرع ولو بمقدار (30) سنتمتر من الشعر، فتعالوا الى مبنى البلدية وساعدوا " زكرون مناحم " على انقاذ أرواح الفتيات أمثالي " ! . 

انضموا إلى حملة جدولة مع قوة بتاريخ 7.1 في الناصرة

أضف تعليق

التعليقات