تلتئم اللجنة المركزية لحزب ميرتس الأحد القادم للمصادقة على مجموعة من التفاهمات التي توصل اليها كل من اعضاء الكنيست وقادة من ميرتس والتي تعبّر عن روح الوحدة والتعاون المشترك.
وكان قد تم الإتفاق ان يبقى كل من رئيس ميرتس وقائمة المرشحين للكنيست السابقة الـ 22، دون تغيير نحو الإنتخابات للكنيست الـ 23.
ووجه حزب ميرتس الدعوة للإئتلافات السياسية التي تضمن اكبر تمثيل لميرتس واليسار وفوز كتلة اليسار- المركز في الإنتخابات وتشكيل حكومة على أساس هذا الجسم، حكومة تعمل من أجل تغيير الإتجاه الخطر التي توجهت اليه الدولة في العقد الأخير، وتتوجه نحو السلام، العدل الإجتماعي، الحرية، المساواة المدنية والتضامن والشراكة اليهودية- العربية.
ومن اجل العمل على الإئتلافات السياسية عيّن رئيس الحزب طاقماً لإدارة المفاوضات يتألف من كل من: رئيس الحزب نيتسان هوروفيتس، عضو الكنيست تمار زاندبرغ وعضو الكنيست السابق موسي راز وسكرتير الحزب تومر رزنيك، على ان يأتي كل إئتلاف لمصادقة اللجنة المركزية.
ومن أجل استنفاذ مواقف ميرتس والوصول الى اكبر تمثيل لليسار، سيقام طاقم قيادة مشترك لإدارة الحملة الإنتخابية يرئسه رئيس الحزب نيتسان هوروفيتس بالتعاون مع عضو الكنيست تمار زاندبرج وعضو الكنيست السابق عيساوي فريج.
يشار الى ان المرشحين السبعة الأوائل ستعمل كطاقم سياسي استراتيجي.