أجبرت الفنانة عشتار معلم من مسرح عشتار، على إيقاف عرض فني كانت تقدمه على خشبة مسرح جامعة النجاح الوطنية في نابلس بعد تدخل عميد كلية الفنون وإيقافه العرض بحجة أنه يخالف العادات والتقاليد الفلسطينية.

وتم تداول فيديو انتشر على منصات التواصل، لأحد مسؤولي الجامعة، الدكتور غاوي غاوي، وهو يطلب بإيقاف عرض فني حول العنف ضد المرأة، وذلك خلال إطلاق فعاليات الحفل الختامي للحملة المشتركة "كلنا ضد العنف".

وقالت المديرة الفنية لمسرح عشتار ايمان عون إن الفرقة التي تشرف على العرض فوجئت بدخول عميد كلية الفنون الجميلة، غاوي غاوي، إلى الحيز المتاح لها وطلبه إيقاف العرض، وبعد رفض الفنيين تنفيذ أوامره قام بإطفاء الكهرباء عن العرض.

وأضافت عون في حديث لـ"رايــة"، إن العميد غاوي دخل بعد ذلك الى ساحة المسرح وأوقف العرض.

ويظهر فيديو للعميد وهو يقول من على خشبة المسرح: "هذه الجامعة تحترم نفسها، وهذه الجامعة لها قوانينها (...) اللي عاجبه عاجبه، واللي مش عاجبه ميجيش على الجامعة"!



وقالت عون إن ما حدث لن يوقف عشتار عن مواصلة عمله الفني والتصدي لمثل هكذا أفكار رجعية تهاجم الفن.

واستغربت من أن الذي أوقف العرض الفني هو عميد كلية الفنون في الجامعة.

وطالبت عون وزارة الثقافة بإصدار موقف واضح حيال ما حدث حتى لا يتكرر قمع الفن والفنانين.

وحول موقف الجامعة، قالت عون إن إلإدارة تواصلت مع عشتار وأوضحت أن ما حدث هو تصرف فردي من عميد الكلية. وأشارت إلى أن موقف الجامعة لا يكفي، إنما المطلوب اتخاذ إجراءات واضحة بحق العميد.

وفي ردها قالت الجامعة انها قررت تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على مجريات ما حدث، وستتخذ الإجراءات اللازمة بالخصوص.

وأكدت الجامعة على احترامها للاختلاف في الآراء والتنوع الفكري والثقافي.

وأثارت الحادثة غضبا بين الناشطين على مواقع التواصل، والذين عبروا عن رفضهم لهكذا قمع يتعرض له الفن.

وعلق الكاتب غسان زقطان: "وقف عرض مسرحي ل "عشتار معلم" في جامعة النجاح، والتبرير البائس للمشرف في الجامعة الذي اقترح "اختصار" العرض، ما يعكس جهل محزن لقيمة أي عمل فني. إهانة جديدة في سلسلة اهانات طويلة من هذه المؤسسة وغيرها للمنجز الثقافي الفلسطيني بتنويعاته، وتعبير عن البؤس الثقافي الذي ترتع فيه مؤسساتنا. وهوما يتطلب تدخلا من وزارتي التعليم والثقافة وموقفا من المؤسسات الثقافية. من المحزن حقا أن يتحول الجهل الى وصاية".

المصدر: راية