دعا العاهل المغربي محمد السادس يوم الجمعة إلى رفع الحصار عن أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وإعادة القضية الفلسطينية إلى صلب الأولويات الدولية.

جاء ذلك في رسالة إلى رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف، شيخ نيانغ، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني (29 نوفمبر/ تشرين ثاني)، نشرتها وكالة المغرب الرسمية.

ولفت العاهل المغربي إلى أن "مواصلة الحصار على هذا الجزء من الأراضي الفلسطينية سيزيد من حالة الإحباط واليأس وعدم الاستقرار".

وأكد أن أكثر من مليوني شخص من أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة يعانون من العقاب الجماعي، ومن تداعيات الحصار المفروض عليهم منذ 12 سنة، والذي فاقم من تردي أوضاعهم المعيشية والصحية والخدماتية.

وطالب بضرورة إعادة القضية الفلسطينية إلى صلب الأولويات الدولية.

دولتان لشعبين 

وذكر العاهل المغربي أن "حل الدولتين يبقى الأساس لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وتحقيق السلام الشامل في منطقة الشرق الأوسط".

وأوضح أن الجميع يدرك أن "الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو صراع سياسي بامتياز، وأن أية مقاربات أخرى، على أهميتها، لا يمكن أن تكون بديلة لحل سياسي شامل وعادل، وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

من جهة ثانية، دعا العاهل المغربي "الأشقاء الفلسطينيين بكل أطيافهم، للانخراط بصدق، في جهود المصالحة لتجاوز حالة الانقسام، التي تضعف الموقف الفلسطيني، ولا تخدم مشروعهم في إقامة دولتهم المستقلة".

المصدر: الأناضول