قالت أبرز مرشحي الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسة الأمريكية السيناتور اليزابيث وارن إنها تدعم حقوق الشعب الفلسطيني، وحل الدولتين.

وأوضح رئيس المؤسسة الفلسطينية الأمريكية للسلام في ولاية ايوا، جوني ضبيط، بعد لقائه وارن للتباحث في الشؤون الفلسطينية ونظرتها لعملية التسوية وانهاء الصراع في المنطقة، أنها لا تترك أي فرصة إلا وتعبر فيها عن دعمها الكامل لحقوق الفلسطينيين.

وأشار إلى أنها أكدت في اللقاء الأخير ضرورة إقامة دولة فلسطينية الى جانب "إسرائيل" لها كامل الحقوق والسيادة.

ولفت ضبيط إلى أن المرشحة وارين وبعد اتصال هاتفي بحملتها الانتخابية عقب الإعلان الأخير بشأن قانونية المستوطنات الاسرائيلية، أصدرت بيانًا أدانت فيه قرار ادارة ترمب، واعتبرت أنه جاء نتيجة اخفاقه في إدارة الصراع في المنطقة.

وأكدت وارن أن المستوطنات ليست فقط تخالف القانون الدولي فحسب، وإنما تؤدي الى تقويض عملية التسوية في المنطقة.

وقالت: "بحال انتخبت رئيسة للولايات المتحدة، سأعمل على تغيير القرارات التي اتخذت من قبل إدارة ترمب، لتحقيق حل الدولتين".

وشدد ضبيط على أهمية تفعيل الجالية الفلسطينية في الساحة الأمريكية من أجل إحداث تغيير في السياسات الأميركية المعنية بالقضية الفلسطينية، والتأثير على صناع القرار في الولايات المتحدة لما يعود بالمصلحة على فلسطين.