الشريط الأخباري

احزاب المغرب: سنواصل دعم الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال

موقع بكرا
نشر بـ 18/11/2019 06:36 , التعديل الأخير 18/11/2019 06:36
احزاب المغرب: سنواصل دعم الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال

- اكد حزبا الاستقلال المغربي والشبيبة الاستقلالية مواصلة الدعم والمساندة للقضية الفلسطينية واعتبارها القضية المركزية للشعوب العربية والإسلامية على مدار تاريخ الصراع العربي مع الاحتلال الاسرائيلي.
واستنكر الحزبان العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة، مؤكدين ان هذا الاعتداء يعد وصمة عار على المجتمع الدولي.
وفي مايلي نص البيان كاملا:
تضماني مع إخواننا وعائلاتنا في غزة وفلسطين
إن الشبيبة الاستقلالية التي تساند القضية الفلسطينية وتعتبرها القضية المركزية للشعوب العربية والإسلامية على مدار تاريخ الصراع العربي الصهيوني، تعلن استنكارها الشديد وتنديدها القوي بعودة العدوان الاسرائيلي الهمجي والغاشم على غزة الأبية، وتجدد تضامنها المطلق مع أهلنا وأشقائنا في فلسطين، الذين تفخر الأمة بمقاومتهم وتضحياتهم، ولعائلات الشهداء تقدم العزاء بفقد الأحبة، وتبارك نيلهم وسام الشهادة الرفيع.
إن الشبيبة الاستقلالية تدق ناقوس الخطر إزاء الأوضاع الخطيرة واللاإنسانية التي تعرفها القضية الفلسطينية، والتي ستظل وصمة عار أبدية، لن تمحى على جبين المنتظم الدولي وعلى جبين كل هيئة أو جمعية أو لجنة تدعي لنفسها أنها نصيرة حقوق الإنسان، ولكنها لا تزال عمياء بكماء لا تقوى أن تنطق ببنت شفة، حيال ما يقع في غزة حيث الآلاف على الدمع تنام... وعلى الألم تنام... وعلى الموت تنام.
رسالتنا في الشبيبة الاستقلالي نوجهها إلى المنتظم الدولي والى الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي وكل الهيئات الدولية، من أجل أن تتحمل مسؤوليتها الإنسانية، وأن تخرج عن صمتها المخجل الذي ما دونه إلا العار، للعمل على انهاء هذا العدوان الغاشم، حقنا لدماء أبناء الشعب الفلسطيني الابي، وتمكينه من حقوقه العادلة والمشروعة، وفي مقدمتها الحق في إقامة دولة مستقلة ذات سيادة كاملة، وعاصمتها القدس الشريف.
رسالتنا نوججها إلى الحكومة المغربية للعمل على وقف أي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاشم، فهذا ما يمليه علينا على الأقل، صدق الانتماء لبلادنا ولإسلامنا ولإنسانيتنا، وصفاء التواصل مع عروبتنا، وإخلاص التلاحم مع شعبنا الفلسطيني الأبي ومع آلامه وآماله.
رسالتنا الأخيرة إلى كل أحرار هذا العالم، بان يهبوا من كل حذب وصوب، لنصرة الشعب الفلسطيني في المراحل العصيبة التي مر ويمر منها، جراء التعنت ا الجائر والخناق الآثم المطبق على غزة، والذي يأبى أن يحني هامة غزة، وأن يكسر كبريائها.
عاشت غزة شامخة أبية
عاشت فلسطين دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشريف

أضف تعليق

التعليقات