الشريط الأخباري

إسرائيل تجهز خط مياه جديد إلى غزة

موقع بكرا
نشر بـ 18/06/2019 23:33 , التعديل الأخير 18/06/2019 23:33


تكتب "يديعوت احرونوت" ان ملايين الدولارات التي ينقلها القطريون إلى قطاع غزة بموافقة إسرائيل أصبحت حديث الجانبين. في غزة ينتظرون المال من أجل البقاء. بينما في إسرائيل ينتقدون منح الإذن بإحضار الأموال إلى قطاع غزة ويعتبرونها رشوة لحماس في مقابل الهدوء الأمني. لكن تحت السطح، تعمل إسرائيل على المستوى الإنساني مقابل قطاع غزة، وتعمل على نقل شيئًا أكثر أهمية وأساسيًا من المال، الذي يختفي خلال أسابيع: مياه عذبة للشرب.

وتضيف الصحيفة:  الأدوات الهندسية في حفر القنوات ووضع خطوط جديدة بالقرب من خط المياه القديم. هذا مشروع يكلف ملايين الدولارات وتنفذه ميكوروت بالتعاون مع سلطة المياه الإسرائيلية.
وبعد الانتهاء من مد الأنابيب، سيتم ربط خط المياه في الأيام المقبلة بشبكة المياه في قطاع غزة ومن هناك إلى الصنابير في منازل سكان غزة.
ويقام الخط مقابل وسط قطاع غزة، في منطقة مجلس إشكول الإقليمي. ومن المفارقات أنه على الرغم من أن الغرض منه هو لصالح سكان غزة، إلا أن العمل يتم بحراسة أمنية، خشية أن يصبح العمال والمعدات هدفًا. وسيمكّن خط المياه المحسّن إسرائيل من ضخ المياه إلى قطاع غزة بطريقة أكثر ملاءمة والسيطرة عليها. ويتم هذا المشروع دون أي علاقة بالوضع الأمني المتقلب، ولا يرتبط بمحادثات التسوية بين الطرفين.
ويقول أحد العمال: "الماء شيء أساسي. هناك جمهور كامل في غزة لا يبحث عن حرب مع إسرائيل، شعب يريد فقط أن يعيش في سلام، وهؤلاء السكان هم الأغلبية ويخضعون لسيطرة حماس. من المؤسف أن هذا هو الوضع. معظم الناس في غزة متعطشون للمياه ولكن وبشكل لا يقل عن ذلك، متعطشون لحياة طبيعية ومستقبل أفضل لأطفالهم. إنهم جيراننا، رغم كل شيء، ولا يمكنك تجاهل ما يحدث هناك ".
وتوفر إسرائيل مياه الشرب إلى قطاع غزة من خلال ثلاثة خطوط مياه رئيسية على طول الحدود. ووفقا للاتفاق بين الجانبين، فإن إسرائيل ملزمة بنقل 10 ملايين متر مكعب من المياه سنويا إلى غزة. لكنه في الواقع، تنقل إسرائيل أكثر من ذلك: كل عام يتم نقل 11.5 مليون متر مكعب من مياه الشرب إلى غزة. ومن جهة إسرائيل، من الممكن زيادة الكمية، لكن شبكات المياه في قطاع غزة على وشك الانهيار، وبالتالي لا توجد حالياً إمكانية لتوسيع الخطوط أو الخزانات في غزة.
الولايات المتحدة الصلب إلى جانب دولة إسرائيل في مسألة التهديد الإيراني".

أضف تعليق

التعليقات