الشريط الأخباري

عنان فلاح لبكرا: رغبتي في الترشّح للكنيست ليست جديدة

يحيى أمل جبارين – بكرا
نشر بـ 01/03/2019 18:20 , التعديل الأخير 01/03/2019 18:20

تنافس البروفيسور عنان فلاح من عكا (الأصل كفر سميع) على عضوية الكنيست كمرشحة ثانية في  قائمة " من البداية" التي تسعى لإحداث تغيير والوصول الى المساواة بين المجتمعين: العربي واليهودي.

البروفيسور عنان فلاح، طبيبة أسنان خريجة هداسا، وحاصلة على لقب بروفيسور في الجندرية، حاصلة على لقب أول في الحقوق من الكلية الاكاديمية أونو،  وتدرس اللقب الثاني في العلوم السياسية في جامعة حيفا.

مصلحة المواطن

وفي حديث لها، قالت لبكرا:" الصحيح أن الشغف للانتخابات والترشيح للكنيست كان دائما عندي لأني أؤمن بان الطريق الى تغيير وضع المجتمع ومواساة المواطنين جميعا بدون تمييز على أساس ديني أو عرقي، يكون فقط عن طريق الوصول الى اماكن اتخاذ القرار مع العلم انني كنت دائما أؤجل الموضوع لأسباب عديدة منها الشخصية ومنها الاجتماعية ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وحصل أنني تعرفت على هذا الحزب الاجتماعي الذي ينادي بتوجهاتي والذي يضع مصلحة المواطن قبل كل شيء اي يضع المواطن وما يشغله وما يحتاجه قبل المواطنة السياسية فقررت انه حان الموعد للمشاركة".

مفاجأة الانتخابات

وتابعت:" نرجو أن نجتاز نسبة الحسم وسنكون في الكنيست ان شاء الله وبالطبع الطريق صعب ويجب العمل ليلاً ونهاراً، لكنني أؤمن في رسالتي وفي أنه حان الوقت لنكون لا يساريين ولا يمينيين وأن نرى المصلحة العامة قبل كل شيء ولذلك أؤمن كل الايمان بأننا سنكون مفاجأة الانتخابات المقبلة".

س. هل ستكون عنان فلاح في الكنيست؟

وأجابت فلاح على هذا السؤال قائلة:" ان شاء الله سأكون وسأنجح في تحقيق المساواة ودعم المواطن العربي وتحصيل حقوق النساء من أمهات، كبيرات السن وذوي الاحتياجات الخاصة".

وأضافت:" برنامج الحزب هو العمل على تحقيق اجندته من دون تكلفة زائدة عن طريق برمجة صحيحة لأن الكثير من الميزانيات تذهب سدى لأنه لم يتم استعمالها كما يجب بالشكل الصحيح".

تطرقت الى اجندة الحزب قائلة:" أساس الحزب هو الايمان في المساواة فنحن نؤمن بان التربية يجب أن تكون من اهم اولوياتنا فيجب ان نزيد ميزانيه التربية من ناحية ومن ناحية أخرى علينا العمل على تغيير نظرة المجتمع عن المدرسة فالمدرسة ليست بحاضنة أطفال وانما المكان الذي يبني شخصيه اطفالنا فيجب تحويل الأولية لتكون محط صقل شخصية الأطفال وبناء القياديين والعمل على درس ميول واهتمامات كل طالب منذ البداية ودعم ميوله وبهذا فنحن نستطيع بناء مجتمع من المتميزين كل في مجاله بالإضافة الى انه يجب توفير وجبة ساخنة صحية لكل طالب حتى انهائه مرحلة الثانوية وبهذا نقلل الضغط على الأمهات ويمكنهن من التفرغ للعمل والى بناء ذاتهن".

مجال الصحة

وتحدثت يـ.فلاح  عن مجال الصحة قائلة:" في مجال الصحة، نحن نؤمن في أنه يجب بناء مشفى أخر في الشمال وتقليل أسرة المرضى في ممرات الأقسام المختلفة وخصوصاً في قسم الطوارئ فاليوم وضع الممرات مزري وصعب، ففي الاسبوع الماضي مثلا في أحد مستشفيات الشمال كان عدد المرضى الجدد في قسم الطوارئ ما يقارب 220%مما يمكن استيعابه في ذلك المستشفى وهذا وضع لا يمكن استيعابه وما يقلقنا هو قلة عدد الأطباء في الدولة مما يؤدي الى ضغط غير متوقع على الموجودين وبالتالي ساعات عمل كثيرة فنحن سنعمل على افتتاح جامعة للطب البشري بنية استيعاب أكبر عدد ممكن من الطلاب وبذلك تخفيف الضغط على الطواقم الموجودة".

المساواة

وأنهت كلامها قائلة:" سنعمل على احقاق المساواة بين الجنسين فيما يتعلق بالأجور والمستحقات المادية وسنهتم في زيادة أماكن العمل في منطقة الشمال وخصوصا في المجتمع العربي فبحسب الاحصائيات ان 85% من النساء في المجتمع اليهودي يعملن بالمقارنة مع 48% من المجتمع العربي بالإضافة الى تحويل بحيرة طبريا لموقع سياحي رياضي عالمي للشعب ليتمتع به السائحون وتشجيع ابحاث التطوير الاقتصادي ودعمهم وسنهتم في أن تغير مؤسسة التأمين الوطني، نظرتها تجاه المواطن عن طريق التعامل مع المواطن على أنه صادق وصاحب حق حتى يثبت غير ذلك، مما يقلل من الأعباء على المواطن وسيضع الحزب مصلحة المواطن قبل كل شيء لأننا في النهاية منكم واليكم".

أضف تعليق

التعليقات