الشريط الأخباري

"ناصرتي": مؤيدو العفيفي اعتدوا على مقرنا. حملة العفيفي: سلام يرسخ ثقافة العنف

موقع بكرا
نشر بـ 25/10/2018 01:00 , التعديل الأخير 25/10/2018 01:00

عممت قائمة "ناصرتي" قبل قليل بيانا ادعى من خلاله قيادييها ان مجموعة مقربة من حملة المرشح وليد العفيفي اعتدت على نشطائها في حي الصفافرة.

وجاء في البيان الصادر عن قائمة ناصرتي:" بعد النجاحات التي حققها علي سلام وناصرتي في اجتماعات الأحياء التي انقلب كل اجتماع الى مهرجان انتخابي مهيب يحضره الآلاف يرفعون صوت علي سلام عاليًا وناصرتي الى السماء معلنين نصرًا مدويًا للقائمة ورئيسها، هذا الامر اثار حفيظة وليد العفيفي و الجبهة ومن لف لفهم الذين لم يستطيعوا في نفس الاحياء ونفس الزمن ان يجمعوا نفرًا قليلًا لم يتعد 200 شخصا دفعهم الحقد والكراهية الى التهجم بشكل مسيء على مقر ناصرتي في الصفافرة من خلال القاء الحجارة والتعدي بالضرب على احد الناشطين ومحاولة اثارة الفتنة وتأجيج الأمور في الناصرة ويذكر ان الشرطة كانت على قرب من الحدث وقامت بالتدخل سريعًا وابعاد أقل ما يمكن قوله المشاغبين ولا نريد استعمال عبارات نابية من منطلق الحفاظ على اللحمة في هذه المدينة أبناء البلد الواحد ومع كل ما يحدث فإن علي سلام ومحمد عوايسي وجميع أعضاء ناصرتي يدعون الى تهدئة الأمور ويقولون بصوت عالٍ نريدها انتخابات ديمقراطية شفافة تحسم بالصناديق وليس برشق الحجارة ورفع الأيدي، اتينا لكي نخدم اهل المدينة ونصونها ونحافظ عليها كبؤبؤ العين، نحن نعرف ان الشباب قد عبأوا من القيادة الغبية بهذا التصرف ومع هذا فإننا نمد أيدينا لضمهم لأنهم أولادنا، وسيبقون كذلك، لن ننجر الى ساحة المهزومين والخاسرين في الانتخابات، ولكن من منطلق المسؤولية الكبيرة فإن وجدة الناصرة اكبر بكثير من مقاعد في المجلس البلدي، واهم بكثير من كرسي الرئاسة، أتينا لنكون خدام للمدينة وسياج حامٍ لها ليس لنشعل نار الفتنة، ونتوجه لكوادر ناصرتي عدم الانجرار وراء الاستفزاز المفتعل من قبل الخاسرين ويقول لهم علي سلام "قولوا كلمة واحدة الله يسامحكو" لأننا اخوة في هذه المدينة مهما اختلفت آراؤنا وتوجهاتنا.

وجاء في البيان ايضًا:"الناصرة مدينتنا الغالية الهادئة حتى اليوم، نريدها هادئة حتى يوم الانتخابات وما بعد الانتخابات، وعلى الطرف الخاسر ان يقبل الحسم الديمقراطي وهذا ما تريده المدينة". 

رد حملة وليد العفيفي

وفي تعقيب للحملة الإنتخابية لوليد عفيفي على ما جاء من ادعاءات وصلنا البيان التالي:" الصفافرة أعلنتها وليد عفيفي الرئيس القادم لبلدية الناصرة، للأسف وبعد خروج الجمهور الغفير ومعهم مرشح الرئاسة وليد عفيفي ومرورهم بجانب مقر ناصرتي وخلال القاء التحية لمن تواجد بالمكان قام احد افراد ناصرتي وهو من خارج الحي بالتعدي على ناشط من طرفنا وتم احتواء الامر بين ابناء الحي الواحد".

واضاف البيان: "يبدو ان التحريض والتهجمات المستمرة في الاجتماعات الهزيلة لعلي سلام المأزوم يترجم لدى بعض ناشطيه لعنف كلامي،اما نحن فلن ننجر وراء خطاب علي سلام في الأيام الأخيرة، الذي يريد من خلاله جر المدينة الى حالة من التوتير. أهلنا في الصفافرة يعرفون ما جرى، النتيجة باتت واضحة، وعلي سلام لديه المعطيات (!!) ويعرفها جيدًا. البلد باتت مطمئنة، أجواء التغيير تسيطر على الناصرة لذلك فان وليد عفيفي، رئيس البلدية القادم، يتمسك بخطابه الذي يدعو الى توحيد كل البلد واقامة ائتلاف برئاسته بعد الانتخابات يضم كل اعضاء المجلس البلدي، ومن كل القوائم دون استثناء. هذا هو خطابنا ولن يتغيّر."

أضف تعليق

التعليقات