الشريط الأخباري

امير خلايلة يطالب التحرر من الاتحاد السخنيني بدون مقابل

موقع بكرا
نشر بـ 01/09/2016 16:10 , التعديل الأخير 01/09/2016 16:10

طالب اللاعب السخنيني الناشئ امير خلايلة، من ادارة فريق اتحاد ابناء سخنين التحرر من صفوف الفريق السخنيني بدون أي مقابل، وسأتي هذا بعد الدعوى التي قدمها اللاعب بواسطة محاميه روعيه روزين الى المحكمة .

الادارة تعاملت مع اللاعب كسلعة او بضاعة

وجاء في كتاب الادعاء بان ادارة اتحاد ابناء سخنين التي لم تمرر عقد اللاعب في سلطة مراقبة الميزانيات حتى اليوم، وانها تتعامل مع اللاعب كسلعة او بضاعة وليس كلاعب موهوب، وان والد اللاعب الذي لا يجيد القراءة ولا الكتابة هو الذي وقع على عقد اللاعب مع الفريق الذي يمتد حتى موسم 2018/19، ولكن اللاعب لم يوقع على العقد الذي تم المصادقة عليه في سلطة مراقبة الميزانيات.
وجاء ايضا :" بان ادارة الفريق منعت من اللاعب المشاركة في التدريبات مع الفريق منذ اكثر من شهر، ليلجأ اللاعب الى التدريب لوحده في مركز اللياقة البدنية، كل هذا من اجل تحطيم نفسية اللاعب، وعندما اصيب اللاعب، اضطر اللاعب للعلاج على حسابه الشخصي، ولم يتم دعوته لفعاليات الفريق، ولم يُسمح له الدخول لمباريات الفريق ايضا، وقبل مباراة الفريق امام فريق مكابي حيفا، مدرب الفريق يوسي ابو كسيس أعلمه بانه ضمن كادر الفريق للمباراة، ولكن صباح يوم المباراة تبين بان عقده لم يتم المصادقة عليه حتى الان في سلطة مراقبة الميزانيات .

راتب 80 الف شيكل هذا الموسم و210 الف شيكل في الموسم الثالث

هذ وحسب الاتفاق المبرم بين اللاعب وادارة الفريق، بان اللاعب سوف يتقاضى هذا الموسم مبلغ 80 الف شيكل، في الموسم المقبل 150 الف شيكل وفي الموسم الاخير له 210 الف شيكل ، وحسب الاتفاقية يحق لادارة الفريق الغاء هذا الاتفاق اذا ارتكب خلايلة مخالفات سلوكية .
ويذكر ان اللاعب امير خلايلة ابن الـ 19 عاما شارك في الموسم المنصرم مع الفريق السخنيني في الدرجة العليا ونجح بتسجيل هدف ضمن مباريات الفريق في اطار الفوز بكأس التوتو ، وسجل 17 هدف في فريق شبيبة اتحاد ابناء سخنين الذي ضمن بقائه في الدرجة العليا، وفي الماضي اعلنت عدة فرق نيتها بضم اللاعب الى صفوفها .

يوم حزين

من ناحيته كتب امير خلايلة على صفحة "الفيسبوك" الخاصة به :" انه يوم حزين بالنسبة لي ان اصل مع الفريق الذي احبه الى اروقة المحاكم، ولكن من يعرفني جيدا يعرف بانني اضطررت الى هذا بعد ان فشلت جميع مساعي الصلح مع ادارة الفريق، ولربما اذا انتظرت فترة اخرى فهذا يمكن ان يؤدي الى انهاء حياتي الرياضية التي ما زالت حديثة الولادة، لا يعقل بان ادارة الفريق لا تمرر عقدي حتى الان في سلطة مراقبة الميزانيات، ولا تهتم بمعالجة اصابتي، تم ابعادي عن تدريبات الفريق عدة مرات بدون ان امثل امام المحكمة السلوكية، لذلك يتوجب علي الاهتمام بحياتي الرياضية، ولهذا لجأت الى القضاء رغم انفي ".
 

أضف تعليق

التعليقات