الشريط الأخباري

استنكار لنقل الطفل الجريح علي إلى حبس خاص ومنع الزيارة عنه

موقع بكرا
نشر بـ 23/11/2015 11:20 , التعديل الأخير 23/11/2015 11:20

أدان مركز اسرى فلسطين للدراسات قيان الاحتلال بنقل الطفل الاسير الجريح " علي ايهاب علي علقم " 12 عاماً، من المستشفى الى اعتقال خاص يطلق عليه "معهد داخلي مغلق" يقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، عام 1948 ، دون تحديد لفترة الحجز في هذا المكان .

واوضح المركز في تصريح صحفي بان الاحتلال قام بنقل الطفل "علقم" من مستشفى هداسا عين كارم الذى يقبع فيه منذ اصابته بالرصاص واعتقاله قبل 12 يوماً مساء امس الأحد (22-11) الى “معهد داخلي مغلق”، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تحت اشراف الشرطة الاسرائيلية، وبمتابعة من مكتب الشؤون الاجتماعية نظرا لصغر سن الاسير علقم .

واوضح الناطق الإعلامي للمركز الباحث "رياض الاشقر" ان الاحتلال كان قد اعتقل الطفل "على علقم" في الثامن من الشهر الحالي بعد ان اطلق عليه حارس القطار الخفيف النار واصابه بثلاث رصاصات في منطقة البطن والحوض، والثالثة في يده اليمنى، واعتقل برفقته ابن عمه "معاوية على" 14 عاماً، واتهمهم بمحاولة طعن حارس القطار قرب مستوطنة بسغات زئيف، المقامة على المواطنين شمال القدس.

واشار الاشقر الى ان الاسير الطفل "علقم" يعد اصغر اسير في العالم، وقد اجريت له عمليتين جراحيتين أزيلت خلالها الرصاصة من أمعائه، ووضعه حالياً مستقر، وقد سمح الاحتلال لوالده ووالدته مؤخراً بزيارته لمرة واحدة منذ اعتقاله، بحضور الزامي للشرطة في غرفته، ومنعتهم من ادخال ملابس جديدة له، وقد مدد اعتقاله مرتين، وكان يعامل بطريقة عدائية ، قبل نقله الى الحجز الخاص بالأمس كونه لم يتجاوز السن القانونية للاعتقال .
وطالب الاشقر بتدخل دولي لإطلاق سراح الطفل الجريح "على علقم" حيث انه لا يزال بحاجة الى استكمال العلاج في المستشفى حتى يتم شفاؤه بشكل كامل ، علماً بانه لا يمكنه السير بمفرده ويحتاج لمساعدة أو لكرسي متحرك ليتمكن من التنقل .

أضف تعليق

التعليقات