الشريط الأخباري

"رأس" مارتيال تقاوم البرد الروسي وتخطف النقطة

موقع بكرا
نشر بـ 21/10/2015 21:30 , التعديل الأخير 21/10/2015 21:30

فرط ماشستر يونايتد بالفوز عندما ركن للتعادل بهدف لكل طرف أمام سيسكا موسكو الروسي ضمن الجولة الثالثة من عمر المجموعة الثانية، سجل للمضيف يسكا موسكو سيدو دومبيو في الدقيقة 14 وعاد مارتيال انتوني بفريقه للتعادل في الدقيقة الـ64 ليتقاسم الفريقان النقطة ويصعد فولفسبور إلي الصدارة بفوز على ايندهوفن بهدفين نظيفين.

سيطرة حمراء

بدأ الضغط الروسي منذ البداية ومالبث أن زار مرمى ديخيا مرة وأخرى ولاعبي اليونايتد واقفين مكتوفي الإيدي لاحول لهم ولاقوة، التشكيل الذي ظهر عليه اليونايتد بتواجد لينغارد اللاعب الصغير شهد تباعد بين الخطوط وهجمات بطيئة رغم ندرتها، فالمقابل كان المضيف يسيطر بكل ما تحمل الكلمة من معنى، ويأتي من يمنة ويسرة تارة من أحمد موسى وأخرى من توسوتيتش وبمساندة من المهاجم المكير الإيفواري سيدو دومبيا، هذه المجريات بقيت على حالها بهجوم أحمر كاسح دون مساندة دفاعية لمانشستر من مارتيال تحديداً، وعندما فكر في الدفاع حصل مالايحمد عقباه لمس الكرة بيده داخل المنطقة وأهدى سيسكا ركلة جزاء إنبرى على تنفيذها فيرنانديز ولكن ديخيا والقائم لها بالمرصاد إلا أن تواجد دومبيا الوحيد دون علم دفاع مانشستر بإمكانية ارتدادها، ليأتي دومبيا ويعيدها للشباك ويرفض بعدها عن معانقة شباك ديخيا عند الدقيقة الـ15 معلناً عن تثبت السيطرة وتسطيرها لأصحاب الأرض.

محاولات مانشستر لم تظهر إلا بعد الدقيقة الثلاثين من الشوط وكانت خجولة وشهدت ضياع بين الخطوط والمساندة الضعيفة، ورد عليها أحمد موسى بكرباج لولا صحوة ديخيا لسكنت المرمى لما حملته من قوة وتركيز، وعلى ذلك إنتهى الشوط الأول بتقدم منطقي للجيش الأحمر بهدف نظيف.

تعادل عادل

في الشوط الثاني دفع فان غال بمروان فيلايني وخروج باستيان شفاينشتايغر سعياً من فان غال لخطف هدف من الكرات التي يعتمدها فريقه العالية ولاغيرها، فيما أراد أحمد موسى أن ينسل كما عادته بين الدفاعات الإنجليزية مستغلا الزيادة العديدة في هجوم الضيف.
فان غال وضع ماركوس روخو بوظيفة لاعب الكرات للعمق وخلف مدافعي سيسكا، وأيضاَ فشل الأرجنتيني في تطبيق ما يريده المدرب منه، الهولندي قائد الدفة أشرك داني بليند وماهي إلا لحظات تستمر الهجمة بلمسات هيريرا وأخيرا فالنسيا الذي وجد نفسه يرسل عرضية نحو مارتيال الذي وضعها كما يجب على الطاير في مرمى سيسكا ويعيد التعادل لفريقه في الدقيقة الـ64.

عند هذه الهدف لم يقف مانشستر حاول أن يضرب مرمى سيسكا في عدة مرات مع تقدم مارتيال كرأس حربة صريح وليس متطرفاً كما كان جعل الشياطين يتسيدون اللقاء ويشكلون الخطورة على مرمى المضيف.
مع تواصل التقدم الهجومي لمانشستر بات في حكم المؤكد أن الفريق يحتاج لإيعازات من الجهاز الفني بالتفاهم بين اللاعبين حيث شهدت محاولات كثيرة تضارب في المراكز وعدم تفاهم واضح كالكرة التي جاءت نحو بليند الذي وجد فيلايني يدخل عليه وكأنه لاعب من سيسكا موسكو.

عند وصول اللقاء للعشر دقائق الأخيرة من عمره دفع فان غال بورقة الهداف الهولندي مونفيس ديباي سعياً منه لتسجيل هدف في الدقائق المقبلة، المدرب الروسي سعى للحفاظ على التعادل فزج بلاعب مدافع وأخرج لاعب وسط وحصل على ماأراد مع التعب الذي لحق بلاعبيه المتقدمين كماريو فيرنانديز وتوسيتش.
بحث مانشتر استمر بحثا عن هدف الفوز والعودة بنقاط اللقاء الثلاث لكن سرعان ما اصطدم بالتكتل الدفاعي الأحمر ورد المطلمع الإنجليزية ، الحكم بدوره أعطى فرصة للفريقين بإضافة ثلاثة دقائق كوقت بدل من الضائع لينتهي عليهم اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل طرف وتقاسم النقطة.

أضف تعليق

التعليقات