تداول نشطاء الفيسبوك، فيديو، للشابة النصراوية " إسراء عابد"، (29 عامًا). تظهر فيه، وهي مطروحة على الأرض، بعد الاعتداء عليها، وإطلاق النار باتجاهها.

ويقوم أحد الشبان اليهود، بركلها برجله، ومن ثم يظهر وهو يركل بعيدًا النظارة الشمسية التي سقطت من يدها خلال، تجمهر قوات الشرطة والجنود حولها.

والفيديو، يوثق، أن الجسم المشبوه الذي كانت الشابة تمسك به في يدها وهي تستنجد بعدم إطلاق النار عليها، ليس أكثر من نضارتها الشمسية، وليس سكينًا كما ادعت الشرطة الإسرائيلية.

ويبقى السؤال، هل أصبحت النظارة الشمسية، أداة قتل في نظر اليهود، أم كل عربي بات متهمًا، لكونه عربي، أو لكون الشابة متحجبة!

ومن الجدير ذكره، أن والد الشابة الشيخ زيدان عابد، أكد يوم أمس خلال الجلسة التي عقدت في البلدية،أنها بصحة جيدة، وهذا ما أكده رئيس البلدية علي سلام خلال الاجتماع، مشيرًا انه علم من مصادر مقربة.

التي اعتدي عليها يوم أمس الجمعة في المحطة المركزية بالعفولة، تظهر فيه وهي ملقاة على الأرض بعد إلقاء الرصاص عليها.